سجن بريطاني ثلث سجنائه من المسلمين

أفادت صحيفة "ميل أون صندي" اليوم أن ثلث السجناء في أحد السجون البريطانية السيئة السمعة هم من الشبان المسلمين، ما جعل عدداً كبيراً من السجناء الآخرين يعتنقون دينهم.

وقالت الصحيفة إن 229 مسلماً من أصل ما مجموعه 686 شخصاً محتجزون في سجن فلتهام الخاص بالمجرمين الشباب في غرب لندن.

وأضافت أن هناك الآن الكثير من المصلين في صلاة الجمعة إلى درجة أنهم يتوزعون بين المسجد والصالة الرياضية في سجن فلتهام، وزعمت مصادر بأن السجناء الآخرين يعتنقون الديانة الإسلامية للحصول على فرص أفضل من الغذاء والراحة وخاصة خلال شهر رمضان.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الظاهرة أثارت مخاوف أيضاً من انتشار التطرف بين أوسط المحتجزين الشباب في سجن فلتهام.

ونسبت إلى مصدر مطلع قوله "إن سجن فلتهام شهد خلال السنوات القليلة الماضية طفرة كبيرة في عدد السجناء الذين يحضرون الصلاة، وفاجأت شعبية الديانة الإسلامية الكثير من موظفي السجن، وشهدنا عدداً كبيراً من السجناء يعتنقون الإسلام".

وأضاف المصدر "هناك فرق بين المؤمنين من التيار السائد والمتطرفين، لكن الخوف هو أن يجري نشر أفكار التطرف بين أوساط الشبان في سجن فلتهام الذين يعتنقون الإسلام طلباً للحماية أو لاعتقادهم بأن ذلك يمنحهم فرصاً أفضل لحياة أسهل في السجن".

وقالت "ميل أون صندي" إن العاملين في سجن فلتهام أكدوا بأن السجناء غير المسلمين في السجن يتم احتجازهم في زنزاناتهم خلال صلاة الجمعة بسبب قلة عدد الحراس المطلوبين لمراقبة خدمة الغداء.

طباعة