الأزهر ينضم إلى مطالب المتظاهرين

ألقى الإمام الأكبر للأزهر بثقله المعنوي، أمس، خلف عشرات الآلاف من المتظاهرين المحتشدين في ميدان التحرير. ووسط هتافات مدوية في ميدان التحرير تردد «الشعب يريد إسقاط المشير»، ألقى رئيس المكتب الفني لمشيخة الأزهر حسن الشافعي كلمة أكد فيها ان «الإمام الاكبر الشيخ أحمد الطيب يشارككم موقفكم ويدعو لكم بالتوفيق». وهذه أول مرة منذ عقود يتبنى الأزهر، الذي يتم تعيين إمامه الاكبر من قبل رئيس الجمهورية، موقفاً معارضاً للسلطة في البلاد.

وألقى خطبة الجمعة الشيخ مظهر شاهين إمام مسجد عمر مكرم، الواقع في ميدان التحرير والملقب منذ تظاهرات يناير الماضي بـ«خطيب الثورة»، فألهب مشاعر المتظاهرين وطالب بتشكيل حكومة إنقاذ وطني «تنقل اليها كل صلاحيات رئيس الجمهورية» التي يتولاها المجلس العسكري في الوقت الراهن. وقال الشيخ مظهر شاهين «ها هو الأزهر الشريف عاد الى الميدان».

وأضاف موجهاً حديثه الى المجلس العسكري «لماذا تزيد الهوة اتساعاً بينكم وبين الشعب؟ لماذا لا تتحدثون مباشرة إلى ثوار التحرير؟ لماذا لا تتبنون مطالبهم؟ لماذا لا تعملون على تنفيذ مطالب ثورتنا؟».

طباعة