بلير يواجه تحقيقاً برلمانياً حول لقاءاته بالقذافي

يواجه رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، توني بلير، تحقيقاً في البرلمان البريطاني، بعد الكشف عن عقده سلسلة من اللقاءات السرية مع العقيد معمر القذافي.

وقالت صحيفة «صندي تليغراف»، أمس، إن كبار النواب البريطانيين يطالبون بأن يكشف بلير عن تفاصيل لقاءاته الخاصة مع القذافي منذ تنحيه عن منصب رئيس الوزراء في يونيو ،2007 مشيرة إلى أن بلير عقد ما لا يقل عن ستة لقاءات مع الزعيم الليبي السابق، من بينها خمسة جرت خلال الأشهر التي سبقت الافراج عن الليبي المدان بتفجير طائرة لوكربي عبدالباسط المقرحي من سجنه في اسكتلندا عام .2009

وأضافت أن رئيس اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية، النائب المحافظ ريتشارد أوتاواي، أعلن أن اعضاء لجنته سيقررون هذا الأسبوع ما إذا كان ينبغي الشروع في فتح تحقيق حول تعاملات بلير في ليبيا، ويعتزمون توجيه رسالة إلى مبعوث اللجنة الرباعية، تطالبه بتقديم تفاصيل عن لقاءاته مع العقيد القذافي.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس اللجنة البرلمانية حول ليبيا النائب المحافظ دانيال كاوزينسكي، وفي تطور منفصل، كتب رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، طلب فيها فتح تحقيق رسمي حول علاقة بلير بالقذافي.

ويرفض بلير حتى الآن الكشف عن تفاصيل رحلاته إلى ليبيا، لكنه نفى بشدة أن يكون لعب دوراً في إخلاء سبيل المقرحي والسماح له بالعودة إلى ليبيا.

طباعة