بلير يساند تغيير النظام في سورية وإيران

بلير: الأسد غير قادر على الإصلاح. رويترز

أكد رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير مساندته لتغيير النظام في ايران وسورية، لكنه حذر بقوله ان الغرب يواجه «معركة قاسية وطويلة لهزيمة الإرهاب».

وفي مقابلة مع صحيفة «التايمز»، أمس، قال بلير الذي أشرف على مشاركة بريطانيا في غزو افغانستان والعراق في اعقاب هجمات 11 سبتمبر عام 2001 على الولايات المتحدة، إن ايران هي الملومة في المساعدة على اطالة أمد الصراعات، لأنها حسب قوله مستمرة في «مساندة الجماعات المنغمسة في الارهاب».

وشدد على انه لا يقترح عملاً عسكرياً ضد ايران، لكنه يود أن يرى نهاية لنظام الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد.

وقال بلير وهو الآن مبعوث السلام الدولي للشرق الاوسط في المقابلة التي جرت في مناسبة الذكرى السنوية العاشرة لهجمات 11 سبتمبر «إن تغيير النظام في ايران سيجعلني على الفور أشعر بتفاؤل أكبر كثيراً بشأن المنطقة كلها».

ودعا بلير المجتمع الدولي الى التعجيل برحيل الرئيس السوري بشار الاسد الذي نشر قواته ودباباته في حملة دامية لسحق الانتفاضة على حكمه التي مضى عليها ستة أشهر. وقال «انه(الأسد) لن يقود برنامج التغيير في سورية الآن. لقد أظهر أنه غير قادر على الاصلاح. ولا يمكن الدفاع عن موقفه».

طباعة