احتجاجات تونسية للتنديد بـ « التدخل القطري »

تظاهرات تونس تتحول نحو قطر. إي.بي.إيه

نظم العشرات من التونسيين وقفات احتجاجية في جنوب وغرب البلاد للتنديد بما أسموه التدخل القطري في الشأن التونسي، وانتهاك السيادة الوطنية، فيما يستعد عدد من الأحزاب لتنظيم تظاهرة أمام السفارة القطرية بتونس العاصمة. وقال الناشط السياسي صالح التايب المقيم في مدينة مدنين جنوب شرق العاصمة، الليلة قبل الماضية، إن أكثر من 150 شخصاً تجمعوا الليلة قبل الماضية أمام مقر محافظة مدنين بوقفة احتجاجية على «تمادي قطر بانتهاك السيادة الوطنية».

وأوضح أن المتظاهرين الذين توافدوا من مدن محافظات الجنوب الشرقي التونسي رفعوا شعارات تندد بالتدخل، وتطالب الحكومة التونسية المؤقتة بموقف حازم تجاه ما أسموه بـ«تمادي السلطات القطرية في انتهاك حرمة تونس» من خلال الاستمرار بنقل العتاد الحربي للمعارضة المسلحة الليبية.

وأشار التايب إلى أنه قدم باسم الهيئة الأهلية لحماية الثورة بمدنين رسالة باسم المحتجين، إلى محافظ المدينة تضمنت دعوة ملحة للحكومة «لتوضيح طبيعة الوجود القطري بجنوب البلاد، ووضع حد لمحاولات قطر جعل جنوب تونس ممراً للأسلحة ومعبراً للمقاتلين، وساحة لتصفية حساباتها مع النظام الليبي».

وشهدت مدن عدة أخرى في جنوب تونس، وقفات احتجاجية مماثلة، أعرب المشاركون فيها عن رفضهم للدور القطري.

وكانت أحزاب سياسية تونسية دعت إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام سفارة قطر بتونس العاصمة للتنديد بـ«الدور الذي تلعبه قطر في جنوب تونس تحت غطاء الإغاثة الإنسانية».

طباعة