دمشق تمارس الترهيب ضد المغتربين المعارضين

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»، أمس ان الدبلوماسيين السوريين يمارسون الترهيب ضد المغتربين الذين ينتقدون نظام دمشق، وأنهم ايضا يهاجمون اقرباء المنشقين عبر تهديدهم أو توقيفهم عند عودتهم الى البلاد.

وقال اعضاء في ادارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للصحيفة انهم يملكون ادلة تتمتع بصدقية تفيد بأن نظام الرئيس بشار الاسد يستخدم سفاراته في الخارج للعثور على اقرباء في سورية لمحتجين بين المغتربين، خصوصا اميركيين سوريين شاركوا في تظاهرات سلمية في الولايات المتحدة. وذكرت الصحيفة اسماء ستة اميركيين سوريين، مشيرة الى ان اعضاء السفارة يبحثون عن المتظاهرين ويقومون بتصويرهم. ويصف الدبلوماسيون وبينهم السفير في واشنطن عماد مصطفى، المنشقين من المغتربين السوريين بـ«الخونة»، بحسب الصحيفة. وقال العالم الاميركي السوري حازم حلاق الذي يعيش في فيلادلفيا (شمال شرق الولايات المتحدة)، إنهم «يريدون ترهيبنا اينما نكون». وأوضح حلاق ان شقيقه صخر تعرض للتعذيب، وقتل في مايو الماضي بأيدي الاستخبارات السورية عند عودته من مؤتمر في الولايات المتحدة.  

طباعة