مفكر تونسي يدعو الى إلغاء الشريعة الاسلامية

النقاش يحتدم حول مكانة الاسلام في المجتمع التونسي ما بعد تنحي زين العابدين بن علي. أ ف ب

دعا المفكر والمؤرخ التونسي محمد الطالبي الذي عرف بمؤلفاته حول الاسلام، إلى "ضرورة إلغاء الشريعة الاسلامية" في الوقت الذي احتدم فيه النقاش حول موقع الاسلام في المجتمع التونسي في فترة ما بعد زين العابدين بن علي.

وقال الطالبي في لقاء حول "الحريات الاساسية وآليات ضمانها"، أقيم في نهاية الاسبوع، "يجب أن نلغي الشريعة الاسلامية لأنها تقول من بدل دينه اقتلوه".

وفي سياق متصل، أوضح الطالبي في حوار مع صحيفة الصباح، اليوم، أن "الشريعة الاسلامية هي أحد أسباب القهر الذي عاشه المسلمون، لأنها تخضع لديكتاتورية الفقهاء وليست تنزيلا من الله".

وأكد عزمه على "مواصلة الكفاح من أجل تجديد الفكر الإسلامي على أساس الحرية".

ومحمد الطالبي (90 عاما)، متخصص في التاريخ الإسلامي، واشتهر بدفاعه عن إسلام معاصر. وتم تعيينه على رأس "المجمع التونسي للعلوم والاداب والفنون بيت الحكمة" في يونيو الماضي لمدة عام.

وتأتي تصريحاته في الوقت الذي احتدم فيه النقاش في تونس حول مكانة الاسلام في المجتمع التونسي، ما بعد تنحي الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

واثار اقتحام مجموعة من الاصوليين الاسلاميين، قبل أسبوع، صالة سينما وسط العاصمة التونسية، مخاوف لدى الاوساط الثقافية والجمعيات التي عبرت عن قلق متنام من التيار المتشدد، وكررت دعواتها إلى توخي الحذر.

واستهدفت مجموعة من المتشددين محمد الطالبي شخصيا.

طباعة