عباس: لن أسمح بانتفاضة جديدة ما دمت رئيساً

عباس لدى لقائه السبسي في تونس. غيتي

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، أنه لن يسمح أبداً باندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة مادام رئيساً للسلطة الفلسطينية.

وقال عباس خلال لقاء مع عدد من الصحافيين التونسيين في أعقاب زيارته لتونس «ما دمت رئيساً للسلطة الفلسطينية، لن أسمح أبداً باندلاع انتفاضة جديدة، مهما كان شكلها».

وأضاف «لن أقبل بأي فلتان أمني أو فلتان عسكري في الضفة أو غيرها من المناطق الفلسطينية، وأنا أريد الحفاظ على حياة الفلسطينيين، أما الذين يتحدثون عن المقاومة، والانتفاضات المسلحة فليفعلوا ذلك بعيداً عن الشعب الفلسطيني».

واستبعد أن تشهد الضفة الغربية حراكاً اجتماعياً وشعبياً شبيهاً بالذي تشهده بعض الدول العربية، وذلك رداً على الدعوات التي تواصلت عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» إلى انتفاضة فلسطينية ثالثة.

من ناحية أخرى، أكد عباس أن الجانب الفلسطيني يرغب في أن تستأنف المفاوضات مع الإسرائيليين بشكل جدي حول أهم القضايا الأساسية.

وقال عباس في هذا السياق «سوف نذهب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسيتم ذلك خلال شهر سبتمبر المقبل على اعتبار أن هذا الشهر يشكل محطة مهمة لإعلان حدود الدولة الفلسطينية، وإقامتها على كل الأراضي المحتلة عام 1967» .

إلى ذلك، أكد عباس أن السلطات التونسية وافقت على تسليم أرشيف الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات إلى السلطة الفلسطينية. وكشف عباس أنه بحث مع الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع مسألة أرشيف عرفات الموجود في تونس، وأكد أن المبزع أكد له أن السلطات التونسية «ستسلمه هذا الأرشيف». كما التقى عباس رئيس الوزراء التونسي الباجي قائذ السبسي.

طباعة