عباس: سنتوجه إلى مجلس الأمن لتكريس الاعتراف بالدولة

عباس يؤكد الجاهزية الفلسطينية لإقامة الدولة في سبتمبر. غيتي

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، إن الفلسطينيين سيتوجهون الى مجلس الأمن الدولي في سبتمبر المقبل لتكريس الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام .1967 وأكد عباس، الجاهزية الفلسطينية لإقامة الدولة في سبتمبر، لكنه رفض الطروحات الإسرائيلية بإقامة الدولة المؤقتة.

وقال عباس في مقابلة مع صحيفة الايام الفلسطينية «نحن نعتمد على ما قاله الرئيس الأميركي باراك اوباما، بأنه يريد ان يرى دولة فلسطينية في سبتمبر المقبل وهو الموعد الذي حددته اللجنة الرباعية».

واعتبر عباس أنه في حال قبول الامم المتحدة في شهر سبتمبر المقبل بدولة جنوب السودان، وعدم قبول دولة فلسطين، سيكون ذلك مخيباً للآمال.

وقال عباس في معرض رده على سؤال في هذا الشأن «سيكون قراراً مخيباً للآمال لأننا جاهزون لكي يتم الاعتراف بنا قبل السودان».

وتابع «هذا لا يعني أننا نعترض، أو لا نقبل الاعتراف بجنوب السودان، ولكن ما سيقولونه على جنوب السودان للاعتراف به يجب ان يطبقوه علينا أيضاً لماذا لا يقبلون بنا؟». وذكر عباس أن أكثر من 130 دولة تعترف بفلسطين على حدود ،1967 وإذا ما بذلنا المزيد من الجهد، فإننا سنرفع العدد إلى 140 أو 150 دولة.

واستبق عباس خطاب نتنياهو المزمع نهاية مايو المقبل امام الكونجرس الاميركي لطرح افكاره بخصوص عملية السلام برفضه لاي طرح قد يقدمه نتنياهو متعلق بدولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة.

من جهة أخرى، هنأ باراك اوباما رئيس الوزراء الاسرائيلي على اعتراض صواريخ فلسطينية بفضل نظام مولته الولايات المتحدة، حسب ما اعلن البيت الابيض إثر اتصال هاتفي بينهما، أول من أمس.

طباعة