واشنطن ترفض رسالة العقيد وتطالبه بالرحيل

كلينتون مع نظيرها الإيطالي فرانكو فراتيني. إي.بي.إيه

ردت الولايات المتحدة بفتور على رسالة وجهها معمر القذافي أول من أمس، الى الرئيس باراك اوباما، وطلبت منه القيام بأفعال وليس الاكتفاء بالاقوال في حين كررت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون القول بأن الزعيم الليبي «يعرف ما يتوجب عليه ان يفعله». وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحافي مع نظيرها الايطالي فرانكو فراتيني «كلما اسرعنا في وقف حمام الدم كان ذلك افضل للجميع». وأضافت ان على القذافي ان يعمل من اجل وقف اطلاق النار وسحب قواته واتخاذ قرار حيال رحيله عن السلطة ومغادرة ليبيا.

وعن سحب الولايات المتحدة مقاتلاتها من المعركة في العملية الدولية ضد ليبيا، اكدت كلينتون انها واثقة تماما من الحلف الاطلسي الذي يتولى المهمة، خصوصا انه من الصعب على القوة الجوية لوحدها مهاجمة قوات القذافي التي تتوغل في المدن وتنشر قناصة على الاسطح.

طباعة