لندن: لا مستقبل لليبيا مع القذافي

الستير بيرت. أ.ف.ب

قال كاتب الدولة البريطاني المكلف شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا الستير بيرت، انه على القذافي «الرحيل الآن»، موضحاً أن بريطانيا «لا تعترف» بالمجلس الوطني الانتقالي حكومة، «لانها لا تعترف سوى بالدول». وأكد بيرت في حوار نشرته صحيفة «الشروق» الجزائرية أن بريطانيا «ترى ان القذافي عليه الرحيل، وعليه أن يرحل الآن، فلا مستقبل لليبيا معه وهو في السلطة». وأضاف أن القذافي «جعل شعبه يعيش الجحيم، وقتل المدنيين وهو متهم بجرائم بشعة»، موضحاً ان المحكمة الدولية وهيئة الأمم المتحدة تتناول هذه الجرائم «ولكن على القذافي الرحيل».

ورأى أن رحيل الزعيم الليبي «هو افضل فرصة لتمكين الشعب الليبي من مستقبل يعمه السلام والديمقراطية».

وحول المجلس الوطني الانتقالي قال المسؤول في الخارجية البريطانية الذي زار الجزائر، أمس «لن نعترف بهم كحكومة ليبية، لان بريطانيا تعترف بالدول ولا تعترف بحكومات معينة». وأضاف «التزمنا مع زعماء المعارضة في ليبيا والمجلس الوطني محاور مؤهل ومهم ونأمل أن نبني معه علاقات طيبة»، مشيراً الى ان التصريحات الصادرة عن المجلس تظهر انه ملتزم بناء ليبيا حرة حيث تحترم حقوق الانسان.

طباعة