محتجو سجن روميه اللبناني يحتجزون 3 حراس

احتجزت مجموعة من السجناء في سجن روميه شمال شرق بيروت ثلاثة حراس، بعد تجدد حركة الاحتجاج في السجن. وقال مرشد عام السجون في لبنان الاب مروان غان، الذي يشارك في المفاوضات مع السجناء المتمردين ان السجناء استأنفوا حركة الاحتجاج. وأضاف ان ثلاثة حراس محتجزون في احد المباني، موضحاً ان الكهرباء قطعت عن السجن بهدف منع السجناء من شحن الهواتف النقالة التي هربت الى السجن. وتابع ان الحراس، وهم من الدرك، في صحة جيدة، والسجناء يعتبرونهم اخوة لهم ويهدفون من خلال احتجازهم الى مجرد الضغط من اجل الاستماع الى مطالبهم.

وخارج السجن، تظاهر العشرات من اقرباء السجناء المتمردين قبل ان يقوموا بقطع الطريق المؤدي الى السجن مستخدمين الاطارات المشتعلة والحجارة والاسلاك الحديدية، بحسب ما افاد مصور فرانس برس في المكان. ويطالب الاهالي بدخول السجن لرؤية ابنائهم ونقل الطعام اليهم، الا ان القوى الامنية تمنعهم من ذلك. وهتف المتظاهرون امام السجن «الشعب يريد العفو العام»، و«الشعب يريد اطلاق سراح السجناء».

وبدأ التمرد السبت في سجن روميه، حيث قام السجناء بإحراق فرش وتحطيم ابواب ونوافذ في مبنيين، قبل ان تنتهي حركة الاحتجاج الاحد بوعود بالإصلاح المعيشي والقضائي، من دون ان تدخل القوى الأمنية بالقوة إلى السجن.

طباعة