عباس يجتمع بقياديين من «حماس» في الضفة

فلسطينيون يتفقدون الأضرار في المصنع المستهدف بغزة. أ.ف.ب

اجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع قياديين من حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في مكتبه برام الله في الضفة الغربية، لبحث امكانية توجه عباس الى غزة مثلما اعلن سابقاً. فيما اعلن الجيش الاسرائيلي ان صاروخين اطلقا من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.

والتقى عباس رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك والنائب السابق لرئيس الحكومة التي شكلتها «حماس» بعد فوزها في الانتخابات مطلع ،2006 ناصر الدين الشاعر، وسمير أبوعيشة، ووصفي قبها.

وأعلن عباس قبل نحو اسبوع استعداده للتوجه الى قطاع غزة ولقاء رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية، لتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على انتخابات فلسطينية عامة، رئاسية وتشريعية، وتحقيق المصالحة.

وقال مسؤولون من «حماس» التي تسيطر على غزة منذ منتصف ،2007 انها ترحب بالزيارة شريطة استكمال الحوار بين الطرفين، وليست فقط لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال دويك عقب انتهاء اللقاء للصحافيين، إن الوفد ناقش مع عباس وبحضور ممثلين عن حركة «فتح»، الامور المتعلقة بإمكانية انهاء الانقسام.

وأضاف «عندما اعلن الرئيس عباس نيته التوجه الى غزة، وأنه لا يريد حوار، تبين انه لم يكن يقصد انه لا يريد حوارا، وإنما لا يريد البدء من نقطة الصفر».

وقال «كان اللقاء ايجابيا وصريحا، وموقف الحركة سينجلي خلال الايام القليلة المقبلة».

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) عن عباس قوله خلال استقباله للوفد، انه «لن يكون هناك سلام يحقق طموحات شعبنا الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، دون إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية».

وذكرت الوكالة ان عباس عرض استعداده للتوجه إلى غزة «فور موافقة حماس على المبادرة، وتشكيل حكومة من شخصيات وطنية مهنية مستقلة، تقوم بالإعداد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، ومجلس وطني فلسطيني، وكذلك البدء بإعمار قطاع غزة المدمر نتيجة العدوان الإسرائيلي» في نهاية 2008 وبداية .2009

من ناحية أخرى، اعلن الجيش الاسرائيلي ان صاروخين اطلقا من غزة الحقا اضرارا بمنزل في جنوب اسرائيل بعد هدنة استمرت 24 ساعة.

وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية، ان الصاروخ اليدوي الصنع انفجر على بعد ثلاثة أمتار من المنزل الكائن في مستوطنة بمنطقة اشكول القريبة من الحدود مع غزة.

من جهته، قال الدفاع المدني في حكومة «حماس» المقالة في غزة، ان قذيفة اطلقتها دبابة اسرائيلية فجر أمس، ادت الى اضرار جسيمة واندلاع حريق هائل تم اخماده في مصنع للعصير والمشروبات الغازية في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة. وأضاف في بيان أن طواقمه «نجحت بعد عمليات اطفاء استمرت ساعتين في اخماد حريق هائل في مصنع الستار بحي الزيتون اثر انفجار قذيفة اطلقتها احدى آليات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة على الحدود الشرقية للقطاع».

وأشار البيان الى ان اضراراً كبيرة وقعت في المصنع حيث «انفجرت صهاريج وقود كانت بداخل المصنع الذي ينتج مشروبات غازية».

وذكر شهود عيان ان «أضراراً وقعت في منازل تقع في محيط المصنع».

إلى ذلك، أعلنت الفصائل الفلسطينية بعد اجتماع عقدته في غزة، أمس، الالتزام بالتهدئة «حال التزام الاحتلال (الاسرائيلي) بها».

طباعة