القذافي: موسى الصدر ذهب ضحية فوضى لبنان

قال العقيد معمر القذافي إن رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في لبنان الإمام موسى الصدر ذهب ضحية الفوضى التي كانت موجودة في لبنان، مجدداً نفي ان يكون الأخير اختفى في ليبيا. وقال القذافي في مقابلة بثتها الفضائية اللبنانية «أل بي سي» أول من أمس، إن الصدر «ذهب ضحية الفوضى التي كانت موجودة في لبنان، والصراعات التي كانت موجودة في لبنان بين المسلمين والمسيحيين والكتائب».

وقال القذافي إن الصدر كان يريد مقابلته «لكنني كنت مشغولاً بالاحتفالات (الفاتح من سبتمبر ،1969 تاريخ تسلمه الحكم). وظن أنه سيقابلني بسرعة ويأخذ أولوية بالمقابلة». وأضاف أن الصدر ربما يكون «زعل (غضب) بعد أن انتظر يومين أو ثلاثة أيام وعاد الى إيطاليا، ومن الفندق هناك اختفى».

وكان الصدر قد اختفى مع رفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين عندما كانوا في زيارة لليبيا في أغسطس .1978 وقد نفت ليبيا ان يكون الثلاثة اختفوا على أراضيها، وقالت إنهم غادروا الى العاصمة الايطالية روما.

يشار إلى أن القذافي وعدداً من مساعديه يحاكمون غيابياً أمام المجلس العدلي في لبنان (أعلى هيئة قضائية) بتهمة إخفاء الصدر ورفيقيه.

طباعة