جنود بريطانيون تسلّلوا لإنقاذ عمال نفط

كشفت صحيفة «الصن» البريطانية، أمس أن جنوداً من القوات الخاصة البريطانية تسللوا إلى ليبيا كرجال أعمال وحصلوا على أسلحة من سفارتهم في طرابلس في عملية لإنقاذ عمال نفط بريطانيين عالقين في الصحراء الليبية.

وقالت الصحيفة إن جنود القوات الخاصة «يُعتقد أنهم ذهبوا إلى السفارة البريطانية في طرابلس للتزود بأسلحة تم نقلها جواً في وقت سابق إلى ليبيا في الحقائب الدبلوماسية، والتي لا يُسمح للجمارك بفتحها». وأضافت أن فرق القوات الخاصة البريطانية أنقذت 150 بريطانياً يعملون في حقول النفط الليبية ورافقتهم من مجمعاتهم السكنية إلى مناطق مؤمنة، حيث أقلتهم طائرة عسكرية إلى بريطانيا.

وأشارت إلى أن عمال النفط البريطانيين كانوا عالقين في مجمعاتهم السكنية النائية في الصحراء الليبية، مع اندلاع المعارك حولها بين المقاتلين الموالين والمعارضين للزعيم الليبي معمر القذافي. ونسبت إلى تومي مكبيري قوله «عندما اندلعت الاضطرابات أصبحنا أسرى في مجمعنا السكني، وكان القتال يدور حولنا وسمعنا إطلاق نار دائم ورأينا مسلحين ينهبون المجمع واعتقدنا أن مصيرنا سيكون القتل». وأعلن نائب رئيس الوزراء البريطاني نك كليغ أن مهمة الإنقاذ التي نفذتها وحدات من القوات الخاصة البريطانية «كانت ناجحة، وتم التخطيط لها بدقة ونُفّذت بشكل جيد للغاية». وقال كليغ«معلوماتنا أن الغالبية العظمى من البريطانيين في ليبيا سواء في الصحراء أو في أماكن أخرى، غادرت البلاد الآن».

طباعة