مدلسي: الجزائر ليست تونس أو مصر.. ورفع الطوارئ قريباً

تظاهرات في العاصمة الجزائرية. أ.ف.ب

قال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي، أمس، إن حالة الطوارئ المفروضة في الجزائر منذ 19 عاماً سترفع خلال أيام، ما يهدئ المخاوف من امكانية تصاعد الاحتجاجات الاخيرة في البلاد، وأكد أن «الجزائر ليست تونس ولا مصر»، فيما وصف المسيرات الاحتجاجية التي تنظم للمطالبة بتغيير النظام، ستبقى «حركات أقلية»، بينما أكدت فرنسا ضرورة أن تجري تظاهرات الجزائر «بحرية وبلا عنف».

وحالة الطوارئ مفروضة في الجزائر منذ عام ،1992 والحكومة واقعة تحت ضغط لالغائها من المعارضين الذين استلهموا الانتفاضتين في مصر وتونس.

وقال مدلسي في مقابلة مع «راديو أوروبا 1» الفرنسي «خلال الايام المقبلة سنتحدث عن حالة الطوارئ كما لو كانت شيئاً من الماضي، هذا يعني أن الجزائر ستعود الى العمل بالقانون بما يسمح بحرية التعبير كاملة في حدود القانون». إلا أنه أشار إلى أن الحكومة قد تكون مستعدة لتقديم تنازلات، قائلا «تغيير الحكومة أمر يقرره الرئيس الذي سيقيم، كما فعل في الماضي، امكانية اجراء تعديلات مثلما حدث من قبل».

وأكد الوزير في إجابته عن سؤال حول احتمال انتقال عدوى الثورات في العالم العربي إلى الجزائر، أن «الجزائر ليست تونس، والجزائر ليست مصر». ودعت التنسيقية الوطنية للتغيير والديمقراطية التي نظمت مسيرة السبت، إلى مسيرة اخرى السبت المقبل بالجزائر العاصمة.

طباعة