«يديعوت أحرونوت»: طنطاوي «مبارك الجديد»

تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن الثورة المصرية، أمس، «بأمل وخوف» بعد سقوط الرئيس حسني مبارك. وعنونت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الاكثر مبيعاً عددها «مصر الجديدة».

وقدمت في تعليقها رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع المصري المشير محمد حسين طنطاوي على أنه «مبارك الجديد».

وقالت ان «الادارة الاميركية مثل الحكومة الاسرائيلية تركز اهتمامها باتجاهه، لأن الجيش المصري ينظر اليه كضامن للاستقرار والاستمرارية والسلام».

وأضافت ان «الحكومة الاسرائيلية تتكيف بسرعة مع مرحلة ما بعد مبارك. انتقلنا من الذعر من الاستقالة ونبوءات نهاية العالم في محاولة لتقبل الامر الواقع».

وقالت الصحيفة ان «الحكومة الاسرائيلية كانت تواجه صعوبة في فهم ما الذي حدث في ميدان التحرير الا انها فهمت الآن».

اما صحيفة «معاريف» اليمينية الوسطية فتحدثت عن انتصار الثورة. وفي افتتاحية بعنوان «ميدان التحرير القادم»، تصر الصحيفة على حالة عدم اليقين في المنطقة. وتقول «لا احد يمكنه ان يقول ان تأثير الدومينو الذي بدأ في تونس وانتشر في مصر وصل الى نهايته او سينتقل الى الجزائر والاردن وسورية».

أما صحيفة «اسرائيل هايوم» اليمينية المجانية المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فتحدثت عن «الامل والخوف» في اسرائيل بسبب الثورة الشعبية المصرية. وتؤكد الصحيفة ان «المفتاح هو معاهدة السلام الموقعة بين البلدين».

وأجـرت اسرائـيل اتصـالات أولية مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يديـر مصر حالياً، ورحب نتنياهو أمس بتعهد المجلس بالالتزام بمعاهدة السلام بين البـلدين. وقال متحدث باسم وزارة الحرب ان اتصالا هاتفيا جرى بين الوزير ايهود باراك والمشير طنطاوي، ولم يكشف عن مزيد من التفاصيل.

 

طباعة