'البطاطا المقلية' في بلجيكا احتجاجاً على عدم تشكيل حكومة

الآلاف نزلوا الشوارع في بلجيكا دعما للوحدة الوطنية واحتجاجاً على عدم تشكيل الحكومة. أ ب

أطلق عدد من الطلاب البلجيكيين مبادرة لإعلان ثورة البطاطا المقلية في 17 فبراير الجاري احتجاجاً على عجز المسؤولين السياسيين على الاتفاق لتشكيل حكومة جديدة في البلاد منذ يونيو الماضي.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أن 10 طلاب من مختلف أرجاء البلاد دعوا إلى ثورة البطاطا المقلية، التي تشتهر بها بلجيكا، للدعوة إلى الوحدة، بعد مظاهرات واحتجاجات في تونس ومصر مطالبة بالتغيير.

وتأتي الدعوة في 17 فبراير في اليوم الـ249 الذي تمر به بلجيكا بدون حكومة، لتعادل الرقم القياسي الذي سجله العراق.

وقد عبر الداعون للثورة عن قلقهم من الخطاب التقسيمي في البلاد، وأشاروا إلى تفاؤلهم من أن تلقى دعوتهم استجابة لدى الشبان.

وكانت نائب في البرلمان البلجيكي قد دعت في وقت سابق زوجات المسؤولين السياسيين إلى الامتناع عن ممارسة الجنس احتجاجاً على عدم تشكيل الحكومة.

وكانت بلجيكا قد شهدت العديد من المظاهرات لحث السياسيين على التوصل إلى اتفاق على تشكيل الحكومة، أبرزها المظاهرة التي جمعت حوالي 30 ألف شخص منتصف الشهر الماضي في بروكسل بعنوان "العار".

وتتولى حكومة تصريف الاعمال ادارة بلجيكا منذ الانتخابات البرلمانية التي أجريت في يونيو عام 2010 ولم تؤد إلى نتائج حاسمة.

وقد استمر الخلاف بين زعماء الاحزاب المتحدثة باللغة الهولندية والمتحدثة بالفرنسية، في ما يتعلق بنقل بعض السلطات والحق في فرض ضرائب في الاقاليم.

طباعة