8 قتلى بانفجار 3 سيارات مفخخة في كركوك

عناصر أمن يخرجون ضحية من منزل استهدف بتفجيرات كركوك. أ.ف.ب

أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل ثمانية اشخاص على الأقل، وإصابة 83 اخرين بجروح، أمس بانفجار ثلاث سيارات مفخخة بفارق دقائق في كركوك (255 كلم شمال بغداد).

وقال الرائد سلام زنكنة من شرطة كركوك لـ«فرانس برس» إن ثمانية اشخاص على الاقل قتلوا وأصيب نحو 83 آخرين بجروح، جراء انفجار ثلاث سيارات مفخخة في كركوك. وأوضح أن طفلا وامرأة وعنصرين من الشرطة بين القتلى.

وأشار الى ان ثلاثة عناصر من قوات الامن الكردية وأربعة من الشرطة بين الجرحى فقط، والمتبقون جميعهم من المدنيين، وبينهم نساء وأطفال.

وكانت حصيلة سابقة، أفادت بمقتل ستة وإصابة 68 اخرين.

وقال مصدر أمني إن الانفجار الاول وقع قرب مقر لقوات الامن الكردية، في حي الواسطي (جنوب).

وأضاف «ثم وقع انفجار آخر استهدف مقرا للجبهة التركمانية في الحي نفسه، على بعد نحو كيلومتر واحد من موقع الانفجار الاول».

وأشار إلى ان الانفجار الثاني «تلاه انفجار سيارة أخرى، مقابل مجمع تجاري يبعد نحو 400 متر عن موقع الانفجار الاول».

ووقعت الانفجارات بفارق زمني لا يزيد على دقيقة واحدة، وفقا لمصادر امنية. وحي الواسطي (جنوب) تقطنه أغلبية عربية، إضافة الى أكراد وتركمان.

بدوره، اتهم مدير شرطة محافظة كركوك اللواء جمال طاهر بكر، تنظيم «أنصار الاسلام» بالوقوف وراء التفجيرات.

وقال إن «هذه الجماعة الارهابية اصدرت بيانا قبل ايام، هددت به استهداف المقار الحزبية للاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، وقوات الامن في كركوك».

وأضاف «لذا فإن شكوكا واتهاماتنا موجهة ضد هذه الجماعة الارهابية»، مؤكدا ان الاجهزة الامنية «ستقتص من هؤلاء لأنهم استهدفوا جميع اهالي كركوك بمكوناتهم، وهم يحاولون اثارة الفتن، لكنهم سيفشلون مثلما فشلوا بالسابق».

وقال بكر ان «التفجير الاول وقع بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف المقر الامني للحزب الديمقراطي الكردستاني والثاني بسيارة مفخخة استهدفت دورية لشرطة الطوارئ، والثالث بسيارة مفخخة استهدفت موكبا لمدير شرطة نجدة كركوك».

وأكد«مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 104 اشخاص معظمهم غادروا المستشفى».

وتأسست جماعة «أنصار الاسلام» في ديسمبر ،2001 وورد اسمها على اللائحة الاميركية للمنظمات الارهابية.

والجماعة التي كان مقرها منطقة جبلية وعرة في كردستان العراق، قرب حدود ايران، كانت هدفا لغارات كثيفة من الطيران الاميركي، اثناء الاطاحة بنظام الرئيس السابق صدام حسين في مارس .2003

طباعة