«الأونروا» تحذر من انهيار القطاع.. ونتنياهو يحاول تفادي إضراب «الغلاء»

غارتان على غزة.. واعتقال 7 في «الضفة»

شرطي من «حماس» في أحد المواقع التي استهدفتها الغارات الإسرائيلية في غزة. أ.ف.ب

أصيب ثمانية فلسطينيين بجروح، بينهم امرأتان، إثر غارتين جويتين شنتهما الطائرات الحربية الإسرائيلية على هدفين في قطاع غزة، فيما اعتقلت قوات الاحتلال، أمس، سبعة فلسطينيين في مناطق مختلفة في الضفة الغربية. من جهتها، حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، من أن ارتفاع نسبة البطالة في قطاع غزة أوصلته إلى حافة الانهيار.

وتفصيلاً، قال المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ في غزة أدهم أبوسلمية، إن المصابين وصلوا مستشفى كمال عدوان، بينهم امرأتان، إثر غارة جوية إسرائيلية استهدفت ورشة شمال القطاع، واصفاً حالة المصابين بالطفيفة الى المتوسطة.

وأشار الى أن الغارة أدت الى اشتعال النيران في مستودع أدوية مجاور للورشة يتبع وزارة الصحة.

دعوة لـ «ثورة الكرامة» في غزة عبر الـ «فيس بوك»

وجّه مجموعة من الشبان في غزة عبر شبكة الـ«فيس بوك» للتواصل الاجتماعي، دعوة لـ«ثورة الكرامة» في قطاع غزة، غداً الجمعة، من اجل انهاء الانقسام بين الفصائل الفلسطينية. وجاءت الدعوة المجهولة المصدر «للتغيير» في القطاع بعد الأحداث التي وقعت في تونس وبعدها في مصر. وقال المنظمون على صفحتهم «سيقوم شباب قطاع غزة بعمل عظيم سيغير وجه التاريخ استلهاماً من ثورة تونس الخضراء ومصر الفراعنة».

وتابعوا «نقول ان هذه هي ثورتنا الشعبية الأكبر في التاريخ بعد يوم الانقسام الأسود» في اشارة الى سيطرة «حماس» على القطاع منتصف يونيو ،2007 بعد اشتباكات دامية مع عناصر حركة فتح. وطالبت هذه المجموعة التي تضم اكثر من 4000 شخص على صفحتها، الجماهير بالتجمع بعد صلاة الجمعة، في مناطق عدة في القطاع، مؤكدة انه «لا تراجع حتى تحقيق الأهداف وأهمها إنهاء الانقسام فوراً، ولا عنف ولا تخريب ولا اجندات دولية او اقليمية او حزبية». من جانبها قللت حكومة «حماس» من اهمية هذه الدعوة. واعتبرها المتحدث باسم وزارة الداخلية المقالة ايهاب الغصين، بأنها «كلام فارغ وإعلام لا اكثر». غزة ــ أ.ف.ب

وذكرت مصادر محلية أن طائرات «إف 16» قصفت بصاروخين على الأقل أرضاً خالية في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

وفي جنوب قطاع غزة ذكر شاهد عيان أن الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت موقع تدريب يتبع «سرايا القدس»، الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي شرق مدينة خانيونس.

من جهتها، أعلنت كتائب «الشهيد أبوعلي مصطفى»، الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤوليتها عن استهداف جيب عسكري للاحتلال الإسرائيلي بقذيفة «كوبرا»، أمس، وإصابته بشكل مباشر شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة فلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، بينما تم اعتقال ثلاثة آخرين من محافظات الضفة الأخرى.

وفي غزة، أعلن المتحدث الرسمي باسم «الأونروا» كريس غينيس ان نسبة البطالة في القطاع وصلت الان الى اكثر من 45.4٪ من حجم القوى العاملة في مؤشر خطير إلى تدهور الاوضاع في القطاع المحاصر. وقال في مؤتمر صحافي بمقر رئاسة «الأونروا» إن الارقام التي تعلنها الوكالة اليوم تدل على تدهور اقتصادي حاد وستزيد من حالة عدم الاستقرار واليأس في غزة. وأضاف ان نسبة البطالة ارتفعت في قطاع غزة في الربع الثاني من عام 2010 من 44.3٪ الى 45.4٪ في الربع الثالث من العام نفسه، مؤكدا أن مجتمعا نسبة البطالة تصل فيه الى نحو 50٪ يصل الى حافة الانهيار. وأوضح ان احد المعطيات المقلقة الان هو انخفاض نسبة الرواتب في النصف الاول من عام ،2009 حتى النصف الاول من ،2010 الى ما يعادل 9.5٪. إلى ذلك قالت مصادر فلسطينية إن السلطات الإسرائيلية هدمت، أمس، مساكن رعاة فلسطينيين للمرة الرابعة في منطقة «خربة طانا» القريبة من نابلس، شمال الضفة. وذكرت المصادر أن آليات وجرافات إسرائيلية هدمت المساكن والبركسات وحظائر الأغنام في الخربة التي تقطنها 45 عائلة رعوية. وقال رئيس بلدية بيت فوريك عاطف حنني، إن السلطات الإسرائيلية تعمل على هدم الخربة، بغية دفع سكانها إلى خارجها، والاستيلاء على أراضيها.

من جانبه بدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، مشاورات عاجلة لوقف مجموعة تدابير، بهدف تفادي إضراب عام بعد زيادة كبيرة في أسعار السلع الاساسية. وهدد قادة نقابة العمال العامة في إسرائيل «الهستدروت» والسلطات المحلية، أمس، عقب لقائهم نتنياهو بتنظيم احتجاجات وتصعيد تحركاتهم، التي قد تشهد إضرابات في المرافق العامة، احتجاجاً على غلاء الأسعار. وقال رئيس «الهستدروت» عوفر عيني لدى خروجه من اللقاء مع نتنياهو إن «رئيس الحكومة استمع إلى المتحدثين، لكنه يستعرض خطوات عينية حول موضوع الحد الأدنى من الأجور، وتسهيل الضربات الاقتصادية».

وأكد رئيس مركز الحكم المحلي ورئيس بلدية «معلوت ـ ترشيحا» شلومو بوحبوط، أن «اللقاء انتهى من دون نتائج، وقد كان نتنياهو لطيفاً والأجواء كانت جيدة، لكنه لم يقترح أي شيء محدد»، في ما يتعلق بمطلب خفض أسعار الماء والوقود ورفع الحد الأدنى من الأجور.

وأعلنت قيادة «طاقم النضال» المؤلف من قيادة «الهستدروت» والسلطات المحلية، أنه سيتم عقد اجتماع، وسيتم خلاله اتخاذ قرارات بشأن «خطوات نضالية».

من جانبه، أعلن نتنياهو عن إلغاء مؤتمر صحافي كان مقرراً مساء أمس، وإرجائه إلى اليوم، بسبب وعكة صحية أصابت وزير المالية يوفال شتاينيتز، الليلة قبل الماضية ودخوله إلى المستشفى.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن نتنياهو كان يعتزم استعراض خطة تهدف إلى خفض أسعار الوقود، خصوصاً خلال المؤتمر الصحافي، على أثر انتقادات له من داخل حزبه الليكود، والتحذير من أن استمرار ارتفاع الأسعار يهدد بقاء الحكومة.

وعقب على ذلك شتاينيتز بالقول من المستشفى للإذاعة العامة الإسرائيلية إن «وزير المالية في إسرائيل معتاد مواجهة السهام من جانب المعارضة، لكن إطلاق النار على الظهر هو أمر أصعب»، في إشارة إلى انتقادات وزراء من الليكود رفع الأسعار.

وبرر شتاينيتز رفع أسعار بأن «بعضها نابع من ارتفاع أسعار البضائع في العالم»، لكنه أشار إلى أنه تم خفض أسعار بضائع أخرى «وخفض أسعار الكهرباء، مثلاً تعويض رفع أسعار الماء».

طباعة