استعدادات ليوم «غضب» الجمعة في الجنوب

سقوط طائرة أميركية جنوب اليمن.. و«القاعدة» تصادر الحطام

تظاهرة «جمعة الغضب» التي نظمتها المعارضة في صنعاء. أ.ف.ب ــ أرشيفية

ذكرت مصادر من الشرطة وشهود عيان أمس، أن طائرة تجسس من دون طيار يعتقد انها أميركية تحطمت جنوب اليمن، ونجح ناشطو تنظيم «القاعدة» في مصادرة حطامها، فيما اكد الحراك دعمه لدعوة أطلقها ناشطون شباب على الانترنت من أجل تنظيم يوم «غضب» الجمعة في الجنوب.

وذكر مصدر من الشرطة اليمنية لوكالة «فرانس برس» ان سكاناً محليين في لودر التابعة لمحافظة ابين الجنوبية والتي تعد من معاقل «القاعدة»، عثروا أمس على بقايا طائرة تجسس يعتقد انها اميركية كانت تعمل على رصد تحركات عناصر تنظيم القاعدة الذين يوجدون بكثرة في المدينة. وأضاف المصدر ان الطائرة هي طائرة تجسس من نوع بريداتور التي تستخدم في أعمال التجسس والمراقبة، وقد سقطت بالقرب من قرية جحين جنوب لودر. وذكر شهود عيان ان عناصر الشرطة جاءوا الى المكان واخذوا حطام الطائرة إلا ان عناصر «القاعدة» تمكنوا من الاستيلاء عليها بالقوة في منطقة العين جنوب غرب المدينة. من جهة، أفاد شهود عيان بأن ناشطا في الحراك الجنوبي اصيب بجروح خلال قيام الشرطة، أول من أمس، بتفريق عشرات المتظاهرين في عدن، فيما اكد الحراك دعمه لدعوة أطلقها ناشطون شباب على الانترنت من اجل تنظيم يوم «غضب» الجمعة جنوب اليمن للمطالبة بالانفصال. كما أفاد شهود بأن الشرطة اعتقلت 12 ناشطاً على الاقل خلال التظاهرات في عدن. وذكرت مصادر من الحراك الجنوبي أن العشرات من الناشطين الجنوبيين بدأوا يتوافدون الى عدن من محافظة الضالع التي تعد من أهم معاقل الحراك، استعداداً ليوم الغضب.

وذكر الشهود لوكالة «فرانس برس» ان العشرات من سكان حي المنصورة بعدن تجمعوا ورددوا هتافات مناهضة للوحدة، ولنظام الرئيس علي عبدالله صالح.

من ناحية ثانية، قتل ثلاثة يمنيين وأصيب العشرات بجروح، أمس، جراء سقوط قذيفتين على سوق بمدينة صعدة التي تشهد مواجهات بين جماعة الحوثي وأنصار أحد الوجهاء القبليين يدعى عثمان مجلي.

طباعة