واشنطن تعترف بجنوب السودان دولةً يوليو المقبل

سودانية من الشمال تبكي لحظة الإعلان الرسمي لانفصال الجنوب في الخرطوم. رويترز

قالت الولايات المتحدة إنها ستعترف بجنوب السودان دولة جديدة في العالم، كما أنها ستكافئ الشمال على تعاونه بشطبه من لائحة الدول المتهمة بالارهاب. وبعد ساعات على اعلان نتائج الاستفتاء التي اكدت ان 98.93٪ في جنوب السودان يؤيدون الاستقلال عن الشمال، أعلن الرئيس باراك اوباما ان واشنطن ستعترف بالجنوب دولة مستقلة وذات سيادة في يوليو، التاريخ المقرر لاستقلاله. وأضاف «باسم الاميركيين، اهنئ سكان جنوب السودان باستفتاء تكلل بالنجاح، اختارت فيه الغالبية الساحقة من الناخبين الاستقلال».

وتابع في بيان انه «بعد عقود من النزاع، تحولت صور الملايين من الناخبين في جنوب السودان وهم يقررون مصيرهم الى مصدر إلهام للعالم وخطوة اخرى على طريق مسيرة افريقيا الطويلة باتجاه الحرية والديمقراطية».

ونبه الرئيس الاميركي الى مسؤولية كل الاطراف في تحويل هذه اللحظة التاريخية الحافلة بالوعود الى لحظة تقدم دائم، داعيا الى تطبيق اتفاق السلام الشامل بين الخرطوم والجنوب. وتعهد اوباما بأن تعمل (الولايات المتحدة) مع حكومتي السودان وجنوب السودان من اجل عملية انتقال سلمية نحو الاستقلال.

وتحدثت ادارة اوباما عن امكان شطب السودان من القائمة الاميركية للدول المتهمة بدعم الارهاب، والتي تفرض عليها عقوبات وقيود على المساعدات وصادرات التقنيات العالية.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في بيان منفصل، ان الولايات المتحدة بصدد البدء بعملية شطب السودان من اللائحة. وأضافت ان شطب السودان من لائحة الدول الراعية للارهاب سيتم عندما يحقق السودان كل المعايير التي ينص عليها القانون الاميركي.

طباعة