استقالة وزير الداخلية

شباب كويتيون يدعون للتظاهر غداً

قوات كويتية تشدد حضورها أمام السفارة المصرية. أ.ف.ب

اطلق شباب كويتيون، أمس، دعوة لتنظيم تظاهرة كبيرة امام مبنى مجلس الأمة غداً احتجاجاً على «الممارسات غير الديمقراطية» للحكومة وللمطالبة بإقالتها. والشباب الذين يشكلون مجموعة اطلقوا عليها اسم «السياج الخامس»، قالوا انهم يستخدمون شبكة التدوين والتواصل «تويتر» للسماح للناس باستخدام هواتفهم الجوالة واجهزة الكمبيوتر لبث رسائل قصيرة تدعو الى التجمع بأعداد كبيرة غداً.

وكان من المفترض ان يَمثُل وزير الداخلية الكويتي الشيخ جابر خالد الصباح، غداً، امام البرلمان لاستجوابه حول وفاة مواطن كويتي نتيجة التعذيب في مركز للشرطة. لكن التحقيق في القضية تم تأجيله بعد ان قررت الحكومة ومؤيدوها في البرلمان تأخير جلسة الاستجواب ستة اسابيع، وهي خطوة اثارت غضب المعارضة. وقالت مجموعة الشباب في بيان «نحن في السياج الخامس ندعو الشعب الكويتي الى التجمع امام البرلمان الثلاثاء (غداً). للتأكيد على حقنا الشرعي في عقد الجلسات واعلان رفضنا لاستمرار هذه الحكومة وممارستها غير الديمقراطية». وذكرت المجموعة ان خطوتها غير مرتبطة بأي احداث خارجية، في اشارة واضحة الى التظاهرات المناوئة للنظام في مصر. واعلنت وفاة المواطن محمد المطيري (35 عاماً) المتهم بالاتجار بالكحول، عند نقله من مركز الشرطة الى المستشفى في مدينة الأحمدي جنوب العاصمة الكويت، وذلك فجر 11من يناير الماضي.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية ان تحقيقاتها افضت الى ضلوع ستة شرطيين في وفاة المطيري، لافتة الى ان هؤلاء سلموا الى السلطات القضائية.

من جهة أخرى، أفادت قناة «العربية»، أمس، أن وزير الداخلية الكويتي الشيخ جابر خالد الصباح، قُبلت استقالته التي تقدم بها، وتم تعيين الشيخ أحمد حمود الصباح خلفاً له.

طباعة