كلينتون تؤيد الحوار مع "الاخوان" في الأزمة المصرية

رحبت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بحذر، اليوم الأحد، بمشاركة الاخوان المسلمين في الحوار بين الحكومة والمعارضة في مصر. وقالت إن واشنطن "ستنتظر لترى" كيف ستتطور هذه المحادثات.

وصرحت كلينتون للاذاعة الوطنية العامة الأميركية من المانيا "علمنا اليوم ان الاخوان المسلمين قرروا المشاركة (في الحوار) ما يشير الى انهم على الاقل اصبحوا الآن مشاركين في الحوار الذي شجعنا على اقامته".

وأضافت "سننتظر ونرى كيف يتطور ذلك، ولكننا كنا واضحين جدا حول ما نتوقعه".

واجتمع نائب الرئيس المصري عمر سليمان اليوم مع عدد من جماعات المعارضة ومن بينها جماعة الاخوان المسلمين المحظورة رسميا في مصر بهدف مناقشة الاصلاحات الديموقراطية التي يمكن ان تؤدي الى انتخابات لاختيار رئيس للبلاد بدلا من حسني مبارك (82 عاما) الذي يحكم منذ 30 عاما.

وقالت كلينتون ان "الشعب المصري يتطلع الى الانتقال المنظم الذي يمكن ان يقود الى انتخابات حرة ونزيهة. هذا ما دعمته الولايات المتحدة باستمرار".

واضافت ان "الشعب نفسه وقادة مختلف الجماعات، هم من سيقرر في النهاية ما يلبي مطالبهم". 

طباعة