مقتل جنديين «أطلسيين» و 19 مسلحاً في أفغانستان

قال مسؤولون، أمس، إنجنديين من حلف شمال الأطلسي (الناتو)، و19 مسلحاً من «طالبان»، لقوا حتفهم في آخر حلقة في سلسلة أعمال العنف في أفغانستان.

وقال «الناتو» إن عنصرين من القوة الدولية المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف)، لقيا حتفهما في انفجارين منفصلين في جنوب أفغانستان. ولم يحدد الحلف الأماكن التي وقعت فيها الحوادث أو جنسية القتلى.

من ناحية أخرى، قال قائد الشرطة الإقليمية في إقليم نانجارهار علي شاه باكتيوال إن 15 مسلحاً من «طالبان» لقوا حتفهم، في عملية مشتركة بقيادة قوات الناتو في الإقليم شرق أفغانستان، أول من أمس، وأضاف أن العملية كانت تطهيراً استهدف مسلحي «طالبان».

واستهدفت قوات افغانية و«الناتو» تجمعاً لمسلحي «طالبان» في منطقة لال بور، ما أسفر عن قتل ما لايقل عن 15 مسلحاً.

وفي مناطق أخرى، قال نائب الحاكم الاقليمي قمر الدين إن اربعة من «طالبان»، من بينهم احد حكام الظل التابعين للجماعة، لقوا حتفهم، وأصيب مسلح في هجوم جوي شنته قوات التحالف في اقليم ساري بول شمال البلاد، أول من أمس، وأكد أن القوات المشتركة احتجزت مسلحين اثنين آخرين.

وتدير «طالبان» ما يطلق عليه «إدارات الظل»، في كل أقاليم أفغانستان البالغ عددها ،34 منذ شن الحرب بقيادة الولايات المتحدة في عام ،2001 التي أطاحت حكومة «طالبان».

طباعة