أكّد أمام عشرات الآلاف من المتظاهرين أن ليس للاحتجاجات "هدف ديني"

خطيب الجمعة في ميدان التحرير: الثورة المصرية بيضاء ويشارك فيها مسلمون ومسيحيون

الخطيب دعا المعتصمين إلى الثبات حتى النصر - أ.ف.ب

دعا خطيب الجمعة في ميدان التحرير،اليوم، المعتصمين وسط الميدان في حركة الاحتجاج المستمرة منذ أحد عشر يوماً، إلى الثبات حتى النصر، وتحقيق مطالبهم برحيل الرئيس حسني مبارك.

ووصف الخطيب الذي لم يعرف اسمه، الحركة بانها "ثورة بيضاء"، وقال إنها "حركة مصرية يشارك فيها مسلمون ومسيحيون".

وأضاف ان ليس للثورة "هدف ديني"، وأن المصريين بجميع طوائفهم يشاركون فيها، و"اننا نريد استعادة كرامتنا وان نرفع رأسنا ونريد الحرية"، موضحاً انهم "يريدون شعباً مهاناً وشعباً مستكيناً وشعباً مجبراً.. لكن لا وألف لا."

وتابع الخطيب ان "مصر علمت العالم العزة والديمقراطية"، محدداً مطالب المجتمعين بانها الحرية والديمقراطية وتغيير النظام والافراج عن المعتقلين والغاء قانون الطوارئ.

وناشد المجتمعين "لا تتركوا الميدان دون تحقيق مطالبكم.. الثبات الثبات حتى النصر"، ورفض الحوار مع النظام حتى تحقيق تلك المطالب.

وقال الخطيب "من يريدون التفاوض عليهم ان يأتوا هنا"، داعياً إلى رفض التدخلات الغربي والأميركي في الأزمة المصرية.

وبعد انتهاء صلاة الجمعة، ردد المعتصمون الذين بلغت أعدادهم عشرات الآلاف، النشيد الوطني المصري، كما أطلقوا شعارات ضد النظام والمطالبة برحيل مبارك.

طباعة