فودافون: اجبرنا على بث رسائل قصيرة مؤيدة لمبارك

ندد عملاق الاتصالات البريطاني فودافون أمس الخميس باجباره على بث رسائل هاتفية قصيرة تعكس الموقف الرسمي الى زبائنه في مصر لم تنسب بوضوح الى الحكومة، واكدت انها اشتكت الى السلطات بهذا الخصوص.

وأوضحت فودافون، في بيان نشر في لندن، إن السلطات المصرية تستغل منذ بدء التظاهرات المناهضة للنظام قانونا يجبر مشغلي الهواتف المحمولة في البلاد (فودافون، موبينيل، واتصالات) على بث رسائل نصية قصيرة رسمية الى السكان.

وقالت المجموعة، التي لم تعط اي تفاصيل حول الرسائل المقصودة، انها لا تسيطر على مضمونها وانها اشتكت لدى السلطات من عدم نسبها بوضوح للحكومة. ووصفت الوضع بانه "غير مقبول".

وقال صحافيون في فرانس برس في مصر ان احدى الرسائل النصية القصيرة قالت "القوى المسلحة تسهر على امننا ولن تلجأ الى العنف ضد هذا الشعب العظيم".

وحثت اخرى "كل ام واب واخت واخ وكل مواطن شريف" على "حماية البلاد.

وتوجهت رسالة ثالثة "الى شباب مصر: احترسوا من الشائعات، استمعوا الى صوت العقل، مصر فوق كل اعتبار، حافظوا عليها".

كما اجبر مشغلو الخليوي في مصر، ومن بينهم فودافون مصر تكرارا على تعليق خدماتهم في عدد من المناطق بطلب من السلطات.

وقطعت الانترنت لعدة ايام في مجمل انحاء البلاد في محاولة لعرقلة حركة الاحتجاجات غير المسبوقة المطالبة بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

طباعة