اعتقال 30 ناشطاً من الحراك في عدن

تظاهرات مناوئة ومؤيدة للحزب الحاكم في صنعاء ومحافظات الجنوب

الآلاف يشاركون في تظاهرات «يوم الغصب» في صنعاء. أ.ب

تظاهر عشرات الآلاف من أنصار المعارضة اليمنية بهدوء، صباح أمس، في صنعاء للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية وبتغيير النظام، وقابلتهم على بعد مئات الأمتار تظاهرة مماثلة لمؤيدي الرئيس اليمني علي عبدالله صالح.

وياتي تحرك المعارضة على الرغم من تنازلات قدمها الرئيس اليمني أول من أمس، أبرزها التعهد بعدم الترشح لولاية جديدة أو توريث ابنه، فضلاً عن تأجيل الانتخابات التشريعية.

وسجلت المعارضة أكبر تجمع شعبي مناوئ للرئيس اليمني حتى الآن، وقدر المشاركون فيه بنحو 100 ألف، بحسب مصادر متطابقة من المنظمين، فيما سجل رقم مماثل في تظاهرة مؤيدي النظام.

واكد خطباء من اللقاء المشترك الذي تنضوي تحته أحزاب المعارضة البرلمانية خلال تجمع المعارضة «مواصلة النضال السلمي حتى إسقاط هذا النظام، ورحيل نظام الرئيس علي عبدالله صالح».

وسارت تظاهرات المعارضين وأنصار الحزب الحاكم في أجواء هادئة، إذ قام كل معسكر بتعبئة أنصاره في موقع مختلف: في ميدان التحرير للحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام)، وقرب جامعة صنعاء غرب العاصمة للمعارضة.

ورفع أنصار المعارضة شعارات تنادي بتغيير النظام، فيما حمل مؤيدو الرئيس صالح لافتات كتب عليها «لا للتخريب لا لإثارة الفتن».

كما جاء في إحدى اللافتات التي رفعها مؤيدو المعارضة المتجمعون في الشوارع الثلاثة المؤدية الى جامعة صنعاء «لا للتوريث لا للتمديد» للرئيس صالح.

وقال القيادي في المعارضة، محمد الصبري، لوكالة «فرانس برس» إن «الشعب اليمني ضاق ذرعاً بالفساد وبالحروب ولابد من تغيير الأوضاع.. الشعب يريد أن يعيش بحرية ويريد انتخابات نزيهة». وأضاف: «نحن مع الحوار الشامل والجاد والمسؤول، ولكن ليس الحوار الذي يريده هو».

أما في ساحة التحرير، فقد رفع المتظاهرون المؤيدون للنظام شعارات داعمة للرئيس ومناوئة لقوى المعارضة.

وفي الجنوب، نظمت المعارضة البرلمانية والحراك الجنوبي تظاهرات منفصلة شارك فيها الآلاف، إذ إن المعارضة لا تقبل بمطلب الانفصال الذي يرفعه الحراك الجنوبي.

واعتقلت السلطات اليمنية 30 ناشطاً على الأقل من أنصار الحراك الجنوبي أثناء محاولتهم التجمع في ساحة الهاشمي بمديرية الشيخ عثمان (عدن)، فيما تظاهر المئات من أنصار المعارضة البرلمانية في ميدان كريتر بعدن (جنوب) للمطالبة بتغيير النظام.

وفي محافظة شبوه، تظاهر الآلاف من أنصار اللقاء المشترك في مدينة عتق عاصمة المحافظة للمطالبة بتغيير النظام.

وفي مدينة عزان، في المحافظة نفسها، تظاهر المئات من أنصار الحراك الجنوبي رافعين شعـارات انفصاليـة ومناوئـة للوحـدة اليمنية.

أما في محافظة الضالع، تظاهر الآلاف في مديرية سناح للمطالبة بتغيير النظام.

وفي مدينة لودر محافظة أبين، تظاهر المئات من أنصار الحراك الجنوبي في ذكرى «يوم الأسير» رافعين شعارات انفصالية.

طباعة