المتظاهرون يبقون على تظاهرة الجمعة.. والبرادعي يأمل بتنحي مبارك قبلها

 قال أحد قيادات حركة الاحتجاج المطالبة بإسقاط حسني مبارك أن المتظاهرين مصرون على دعوتهم إلى تظاهرات حاشدة الجمعة المقبل الذي أطلقوا عليه "جمعة الرحيل" ويدرسون التوجه إلى قصر العروبة.

 كما أكدت جماعة الإخوان المسلمين في بيان اليوم، رفضها بقاء الرئيس المصري حسني مبارك في السلطة، مؤكدة أنها "لا تقبل لرحيل النظام بديلا".
 
وقال البيان أن "الشعب يرفض كل الإجراءات الجزئية التي طرحها رأس النظام (مبارك) أمس ولا يقبل لرحيل النظام بديلا".
 
وأضاف أن "إصرار النظام على المضي قدماً في العناد والتصلب في رفض مطالب الجماهير يجعل الشعب بكل فئاته يرفض التفاوض مع من يريد الالتفاف حول انتفاضته ليجهضها ولا يستجيب لمطالبها".
 
وناشد الإخوان الجيش المصري أن "يظل منحازاً لمطالب الشعب حتى تتحقق ويمنع الإعتداء الآثم على المتظاهرين".
 
وتابع البيان أن "النظام يراهن على الوقت ويسعى إلى تيئيس الشعب".
 
وقال المعارض المصري محمد البرادعي أنه يأمل بأن يترك الرئيس حسني مبارك الحكم قبل يوم الجمعة، وهو اليوم الذي يخطط فيه محتجون مناهضون للحكومة لما وصفوه بـ"جمعة الرحيل".
 
كما دعا الجيش إلى التدخل لحماية المصريين بعد الاشتباكات التي وقعت في ميدان التحرير بوسط القاهرة بين معارضي ومؤيدي الرئيس حسني مبارك.
 
ونقلت الجزيرة عنه قوله "أطلب من الجيش التدخل لحماية أرواح المصريين"، وأضاف أنه يجب أن يتدخل الجيش اليوم ولا يقف على الحياد.
 
وصرح البرادعي أن لديه أدلة تثبت أن من يهاجمون المحتجين المناهضين للنظام من الشرطة.

 

طباعة