عالم دين سعودي: ثورة المصريين أخجلت كلماتنا وألجمت أفواهنا

مئات الآلاف من المحتجين تجمعوا في ميدان التحرير،أمس، مطالبين برحيل مبارك-غيتي

أشاد عالم الدين السعودي، الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة، بالحراك الشعبي في مصر، وبنجاح اللجان الشعبية في القضاء على الفوضى وحالة الانفلات الأمني، التي حصلت عند انسحاب رجال الشرطة من مواقعهم، وترك البلاد نهباً للمخربين، ومَنْ يريدون إفساد انتفاضة الشعب، مشيراً إلى أن عِبَارات المصريين ألجمت أفواهنا.

وأشار العودة، وهو من علماء الدين المشهورين في المملكة، إلى أن هذا النجاح لم يُنسِ الشعب مطالبه الجوهرية بإصلاح حقيقي، وليس مجرد تغيير الوجوه، مؤكداً أن هذا الحراك أبلغ من كل الخُطَب والمقالات.

وقال في تواصله مع أصدقائه على الموقعين الاجتماعيين "فيس بوك" و"تويتر"، إنه "شيء مدهش أن تجتمع الأطياف المتنوعة على صعيد واحد، ونداء واحد، ولا ينساق الناس للفوضى، بل يكونون هم من يحفظ النظام ويطارد المجرمين ويُنظّم المرور، دون أن ينسوا مطالبهم الجوهرية بالإصلاح السياسي الحقيقي، وليس مجرد تغيير الوجوه".

وأشار العودة في تواصله الذي نشرته صحيفة "سبق " الإلكترونية، اليوم، إلى أن الشعب المصري المجيد لم ينتظر كلمة من أحد حتى يتحرك، وكان حراكه أبلغ من كل الخُطَب والمقالات وإن "العِبَارات البسيطة من شاب في الشارع المصري أخجلت كلماتنا وألجمت أفواهنا".

وتشهد  مصر تظاهرات منذ أكثر من أسبوع تطالب الرئيس المصري حسني مبارك بالرحيل . 

وجدد كثير من المحتجين الذين زاد عددهم عن مليون شخص في أنحاء مصر، أمس، مطالباتهم للرئيس البالغ من العمر 82 عاماً بالتنحي، فيما أعلن مبارك انه سيترك السلطة في سبتمبر المقبل، ما أغضب المحتجين الذين يريدون نهاية فورية لحكمه المستمر منذ 30 عاماً. 

طباعة