مقتل 2400 مدني في أفغانستان خلال 2010

أعلنت منظمة مراقبة الحقوق الأفغانية (افغان رايتس مونيتور) غير الحكومية أمس، أن النزاع الافغاني اسفر عن مقتل 2400 مدني خلال ،2010 اي اكثر من ستة يوميا وهو رقم قياسي خلال تسع سنوات من الحرب، وعن جرح 3200 آخرين.

وأوضحت المنظمة في تقريرها السنوي حول «ضحايا الحرب المدنيين»، أن مجموعات التمرد مسؤولة عن ثلث هذه الوفيات والقوات الدولية عن 21٪ والقوات الافغانية والميليشيات المتحالفة معها عن 12٪ منها.

وأكدت منظمة مراقبة الحقوق الافغانية أن بين الاول من يناير و31 ديسمبر ،2010 قتل على الاقل 2421 مدنياً افغانياً وجُرح 3270 آخرون في حوادث على علاقة بالنزاع الافغاني. وأضافت ان «هذا يعني انه يقتل يومياً ما بين ستة الى سبعة اشخاص غير مقاتلين ويسقط ما بين ثمانية الى تسعة جرحى».

وقد احصت المنظمة 2332 قتيلاً مدنياً سنة 2009 مع توزيع مشابه تقريباً لمسؤولية مقتلهم بين اطراف النزاع.

وتعتبر العبوات اليدوية الصنع التي يزرعها المقاتلون، السلاح الذي يتسبب بسقوط اكبر عدد من القتلى حيث قتل 693 مدنياً وأصاب 1800 آخرين خلال ،2010 اي اكثر بكثير من الجنود او الأجانب الذين تستهدفهم، حسب المنظمة.

وأكدت المنظمة ان المقاتلين اغتالوا اكثر من 400 شخص غير مقاتل (موظفون وزعماء قبائل...)، بينما قتل 237 مدنياً في اعتداءات انتحارية نسبت اليهم.

كما قتل ما لا يقل عن 217 مدنياً في غارات جوية شنها التحالف الدولي و192 في نيران جنود القوات الدولية المباشرة أو غير المباشرة.

طباعة