مراسل «بي. بي. سي» بعد ضربه: الشرطة تستهدف الصحافة

ذكر مراسل هيئة الاذاعة البريطانية الـ«بي بي سي» الذي تعرض للضرب المبرح على ايدي الشرطة المصرية أن عناصر الشرطة يستهدفون الصحافيين الاجانب الذين يغطون احداث التظاهرات المناهضة للحكومة في العاصمة المصرية.

وصرح المراسل أسد الله صاوي الذي عصب رأسه بضمادة نتيجة اصابته، لتلفزيون بي «بي بي سي وورلد» في القاهرة «إنهم يستهدفون الصحافيين عمداً».

واضاف «لقد اخذوا مني الكاميرا، وعندما اعتقلوني بدأوا يضربونني بقضبان معدنية، كالتي تستخدم هنا لذبح الحيوانات». وتابع «لقد استخدموا معي الاسلاك الكهربائية». واكد الصاوي ان العديد من الصحافيين الاجانب الذين كانوا يغطون التظاهرة نفسها في وسط القاهرة اعتقلوا. واضاف «لقد تم وضعهم في شاحنات ونقلوا الى مكان مجهول».

وصرح مصور «فرانس برس» بأن شرطة القاهرة صادرت بطاقة الذاكرة في كاميرته التي كانت تحتوي على صور للمتظاهرين وهم يواجهون قوات الامن. وكانت الشرطة المصرية اعتقلت أربعة صحافيين فرنسيين كانوا يغطون التظاهرات في القاهرة، أمس قبل ان تفرج عنهم لاحقا.

وأعلن فيليب جيلي احد مسؤولي التحرير في صحيفة «لو فيغارو» انه تم الافراج عن الصحافيين الفرنسيين الاربعة الذين كانت السلطات المصرية اعتقلتهم في القاهرة. وقال «تم اعتقالهم في شارع من جانب شرطيين بلباس مدني افرجوا عنهم بعد ساعة. لم يتم اقتيادهم الى مركز شرطة».  

طباعة