كيم جونغ إيل كان يعارض توريث السلطة

أعلن كيم جونغ نام الابن الأكبر لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ ايل، أن والده كان يعارض توريث السلطة لكن تعين عليه تعيين ابنه خلفاً له لضمان استقرار النظام. وفي حديث نادر نشرته صحيفة «طوكيو شيمبون»، أمس، أعرب نام المقيم في الخارج عن امله أن يحسن اخوه كيم جونغ أون حياة شعب كوريا الشمالية. وأكد أن التوريث «لا يتناسب مع الاشتراكية وكان أبي يعارضه».

وأضاف «أتفهم ان يكون ذلك(التوريث) تقرر لاستقرار البلاد»، مؤكداً ان «انعدام الاستقرار في كوريا الشمالية قد يؤدي الى انعدام الاستقرار في المنطقة». وفي اكتوبر احيت كوريا الشمالية الذكرى الـ65 لتأسيس حزب العمال (الشيوعي). وبالمناسبة ظهر الخليفة المفترض للنظام كيم جونغ أون (27 سنة) للمرة الأولى للشعب وقنوات تلفزيون العالم أجمع.

طباعة