السفارة الأميركية بالقاهرة: زوجة مبارك ونجله لم يهربا من مصر

قال مصدر بالسفارة الأميركية في القاهرة، اليوم، إن عائلة الرئيس حسني مبارك لم تهرب من البلاد، بعد التظاهرات التي اندلعت للمطالبة بإصلاحات سياسية واجتماعية.

ونقلت شبكة "سي بي أس" الأميركية عن المصدر، قوله إنه لا يوجد أي سبب للاعتقاد أن عائلة الرئيس مبارك غادرت مصر.

وأشار إلى أن نجل مبارك جمال درس في لندن ويسافر كثيراً، ولكن ليس لدى الولايات المتحدة أي سبب للاعتقاد أن عائلة الرئيس المصري قد فرت.

وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى أن زوجة مبارك ونجله جمال هربا من مصر إلى لندن، خشية أن تؤدي التظاهرات المطالبة بإصلاحات سياسية واجتماعية إلى الإطاحة به، مثلما حصل قبل أسبوعين في تونس.

وتظاهر عشرات آلاف الأشخاص، أمس، في القاهرة وعدة محافظات مصرية رافعين شعارات تدعو إلى تغيير سياسي وإصلاحات اجتماعية، مستلهمة من ثورة تونس، التي أدت الى خلع الرئيس زين العابدين بن علي.

وانتشرت أعداد كبيرة من قوات الأمن في الشوارع لقمع المتظاهرين الذين قتل منهم أربعة.

وتستمر التظاهرات اليوم، على الرغم من إعلان وزارة الداخلية أنها لن تسمح بالمزيد من التظاهرات، فيما ألقت قوات الأمن القبض على العشرات من المحتجين.

طباعة