مقتل 35 بهجوم انتحاري في مطار موسكو

مسافرون في حالة ترقب أمام المطار بعد معرفتهم بالهجوم. رويترز

سقط 35 قتيلاً على الأقل ونحو 46 جريحاً إثر تفجير انتحاري وقع أمس، في مطار موسكو-دوموديدوفو، في قاعة وصول الرحلات الدولية.

وأعلنت المتحدثة باسم مطار موسكو دوموديدوفو، ايلينا غالانوفا أن 35 شخصاً قتلوا وأصيب 46 بجروح في التفجير.

وقالت المتحدثة لقناة «ان تي في التلفزيونية»، ان «المعلومات الجديدة التي لدينا تشير إلى مقتل 35 شخصا وإصابة 46 بجروح».

سجن في روسيا يسمح بإقامة مصلّى لنزلائه

 

صار سجن نزل به في السابق الكاتب في الحقبة السوفييتية الكساندر سولجنتسين، وثلث نزلائه الحاليون من مسلمي شمال القوقاز وآسيا الوسطى، أول معتقل في موسكو يفتتح فيه مصلى للمسلمين.

ويعود سجن بوتيركا بوسط موسكو إلى القرن التاسع عشر، وكان بين نزلائه في الماضي عدد كبير من السجناء ذوي الشهرة الكبيرة، من بينهم هاينريتش ابن شقيق ادولف هتلر. وأدى النزلاء المسلمون الصلاة في السجن للمرة الأولى يومالجمعة الماضي في قاعة بالقرب من كنيسة افتتحت عام .1989

وقال كامل ماناتوف من مجلس الإفتاء الروسي أمس «الدين هو أفضل الطرق التي يسلكها المرء لتحسين الذات والتخلص من العلة، ونحن أردنا للمسلمين ان يستفيدوا من ذلك».

وأضاف ماناتوف الذي يترأس ادارة الشؤون العسكرية والسجناء في مجلسالافتاء الروسي، أن المجلس ابرم اتفاقاً مع مصلحة السجون الاتحادية الروسية في مايو عام ،2010 لبناء قاعات صلاة للمسلمين في أنحاء مختلفة بالبلاد.

وتصاعدت التوترات بين السكان من ذوي الاصول الروسية وسكان روسيا من المسلمين البالغ عددهم 20 مليوناً بشكل ملحوظ الشهر الماضي، في احدى حلقات الاشتباكات العرقية الواسعة النطاق، ما تسبب في صدمة بين السياسيين والمواطنينالروس العاديين.

وتخضع سجون روسيا التي تعج بالنزلاء لعملية تدقيق منذ وفاة المحامي سيرجيماجنيتسكي، في معتقله في عام .2009 وتعاني تلك السجون سوء الادارة، كما يعاني نصف نزلائها تقريباً الأمراض، خصوصاً الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب «الايدز» والسل.

وفي اعتراف نادر، قالت مصلحة السجون الاتحادية الروسية إنها مسؤولة جزئياً عن وفاة ماجنيتسكي، الذي قضى معظم شهوره الأخيرة من حياته في سجن بوتيركا، إذ حرم الخدمات الطبية.

وفيما وصفه محللون بأنه محاولات لحفظ ماء الوجه، قامت السلطات بتزويد سجن بوتيركا بمقاعد قابلة للطي، كتلك المستخدمة عند حمامات السباحة، وفي وقت سابق من الشهر الجاري فتح متجر يبيع منتجاته عبر الانترنت خدماته أمام كل السجون في موسكو، إذ يمكن للنزلاء طلب أطعمة وكذلك نسخ من الانجيل والقرآن الكريم.موسكو ــ رويترز

وكانت وزارة الصحة الروسية اعلنت في وقت سابق عن مقتل 31 شخصا واصابة 130 آخرين بجروح بينهم 20 حالتهم خطرة.

وقالت ممثلة وزارة الصحة صوفيا ماليافينا لوكالتي ريا نوفوستي وإنترفاكس إن «ما لا يقل عن 31 شخصا قتلوا، وأصيب 130 آخرون بجروح بالتفجير في دوموديدوفو». وأكدت ان 20 جريحا في حال خطرة. ووصف المتحدث باسم لجنة التحقيق فلاديمير ماركين، التفجير بأنه «اعتداء إرهابي».

ونقلت وكالة «أنباء انترفاكس» عن مصدر في الشرطة ان الانتحاري الذي فجر نفسه في مطار موسكو «ذو ملامح عربية» ويتراوح عمره بين 30 و35 عاما.

وقد وضعت الشرطة في حالة تأهب بعد الهجوم الانتحاري، كما فرضت رقابة مشددة في محطات المترو وجميع مطارات العاصمة، كما ذكرت وكالات الأنباء الروسية.

ونقلت وكالة إنتر فاكس عن مصدر في الشرطة «بسبب ما حدث في دوموديدوفو»، تم تشديد التدابير الأمنية في جميع المطارات.

ونقلت ريا نوفوستي عن مصدر أن عناصر من وزارة الداخلية وأجهزة الأمن ارسلوا الى دوموديدوفو، والمطارين الآخرين شريمتيوف وفنوكوفو.

كما عزز وجود الشرطة في مترو موسكو الذي تعرض في السنوات الأخيرة لهجمات انتحارية عدة، آخرها في مارس ،2010 ما اسفر عن سقوط 40 قتيلا.

ولم تتبن أية جهة حتى الآن المسؤولية عن الانفجار، الذي وقع في المنطقة التي يتلقى فيها المسافرون امتعتهم عقب نهاية الرحلة. وفور وقوع الحادث شددت قوات الشرطة الروسية من إجراءاتها الأمنية في المدينة.

طباعة