«هيومن رايتس»: أقباط مصر يتعرضون لتمييز واسع

 

قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش» لحقوق الانسان في تقريرها السنوي، أمس، إن المسيحيين والاقليات الاخرى في مصر يتعرضون لتمييز «واسع النطاق»، كما أكدت ان المعارضة تتعرض للقمع. واكدت المنظمة في تقريرها انه «على الرغم من ان الدستور المصري يكفل حقوقاً متساوية لجميع المواطنين اياً كانت ديانتهم، فإن هناك تمييزاً واسع النطاق ضد المسيحيين المصريين». ويشكل الاقباط بين 6٪ و10٪ من سكان مصر البالغ عددهم 80 مليوناً، ويشكون من انهم مستبعدون من الوظائف العليا ومن مواقع المسؤولية، ومن قيود يفرضها القانون على بناء الكنائس، في حين ان تشييد المساجد لا تقف امامه اية عوائق. وتعرض الاقباط المصريون لاعتداءات عدة، كان آخرها واكثرها دموية التفجير امام كنيسة القديسين في الاسكندرية الذي اوقع اكثر من 20 قتيلاً مسيحياً. واعلنت السلطات المصرية أن جماعة «جيش الاسلام» الفلسطينية الموجودة في غزة هي التي خططت ونفذت اعتداء الاسكندرية، غير ان هذه الجماعة نفت على الفور اي علاقة لها به. ودان تقرير «هيومن رايتس ووتش» كذلك تعامل اجهزة الامن مع المعارضين السياسيين.

طباعة