العراق: 15 قتيلاً.. 12 منهم بتفجير سيارات في كربلاء

عمال ينظفون موقع انفجار في بغداد. أ.ف.ب

للمرة الثانية في خمسة ايام، انفجرت ثلاث سيارات مفخخة قرب كربلاء، مستهدفة الزوار الشيعة المشاركين في احياء ذكرى اربعين الامام الحسين، على الرغم من الاجراءات الامنية المشددة، ما ادى الى مقتل 12 شخصاً وجرح 150 آخرين، بحسب مصادر رسمية، في حين نجا محافظ صلاح الدين من محاولة اغتيال، ولقي ثلاثة اشخاص مصرعهم في هجمات أخرى.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف جاسم، إن ما لا يقل عن 12 شخصاً قتلوا واصيب 150 آخرون بانفجار ثلاث سيارات قرب كربلاء.

وأضاف أن «ثلاث سيارات مفخخة انفجرت، اثنتان منها داخل مرآب في منطقة الابراهيمية» على بعد 20 كلم شرق كربلاء.

وأوضح ان السيارة الثالثة انفجرت في ناحية الهندية (23 كلم شرق كربلاء) بعد نصف ساعة.

وقتل ما لا يقل عن 45 شخصاً، واصيب عشرات آخرون بجروح بانفجار سيارات في محيط كربلاء الخميس الماضي.

وقال مدير عام دائرة الصحة في محافظة كربلاء علاء حمودي بدير، إن «انفجار السيارتين في الابراهيمية اسفر عن مقتل شخص واصابة 20 بجروح، في حين قتل 11 شخصاً واصيب 130 آخرون بجروح بانفجار السيارة في الهندية».

الى ذلك، نجا محافظ صلاح الدين أحمد عبدالله عبد، من محاولة اغتيال في تكريت (180 كلم شمال بغداد). وقال ضابط في الشرطة، طلب عدم كشف هويته، لـ«فرانس برس» إن عبد نجا من محاولة اغتيال بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه.

وأضاف ان «الانفجار وقع في حي القادسية عندما كان في طريقه الى عمله»، مؤكداً نجاة المحافظ واصابة اثنين من حراسه بجروح. وفي كركوك (255 كلم شمال بغداد)، اعلن مصدر في الشرطة مقتل اثنين من عناصر الصحوة بينهم القيادي كاطع سعد العبيدي عند قرية الحميرة (45 كلم جنوب) كركوك. وفي بغداد، قتل ضابط برتبة عميد يعمل في مجلس الوزراء، وفقا لمصدر في وزارة الداخلية. وقال المصدر إن «انفجار عبوة ناسفة قرب منزل العميد ثامر حسن صالح (في منطقة الغزالية) ادى الى مقتله واصابة احد عناصر جهاز المخابرات بجروح».

الى ذلك، اصيب ثمانية خمسة اشخاص بجروح بانفجار عبوة ناسفة عند محطة للوقود في منطقة الشعلة (شمال غرب).

طباعة