شاهد سوري: بحوزتي تسجيلات صوتية تثبت ضلوع ضباط سوريين في مقتل الحريري

قال محمد زهير الصديق، وهو سوري عمل سابقاً لصالح الاستخبارات السورية في لبنان، أمس، إن لديه تسجيلات تثبت تورط بعض الضباط السوريين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

وقال الصديق في اتصال هاتفي من مكان مجهول مع محطة التلفزيون اللبنانية "نيو تي في"،"لدي سبع مكالمات هاتفية مسجلة لأشخاص متورطين في مقتل الحريري، (وهذه التسجيلات) ستكون قريباً في حيازة محكمة الأمم المتحدة".

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، طالب مراراً المحكمة المدعومة من الأمم المتحدة بالتحقيق في خلفيات الشهود المشكوك في مصداقيتهم، مثل الصديق.

وأوضح الصديق أنه سيتوجه "قريباً سيراً على الأقدام إلى المحكمة في لاهاي" لتسليم كافة هذه التسجيلات، والتي لم يقدمها للمحققين من قبل.

وأذاع الصديق تسجيلاً بصوت أحد الأشخاص، أكد أن العديد من اللبنانيين "سيتعرفون على صوته، لكنني لن أسميه الآن".

وأعرب مراقبون عن اعتقادهم بأن الصوت الذي ظهر في التسجيل، هو للواء رستم غزالي، الرئيس السابق للمخابرات السورية في لبنان خلال فترة الوجود العسكري السوري في ذلك البلد.

وأثار اغتيال الحريري عام 2005، حملة تنديد دولية ومحلية، اضطرت سورية بسببها إلى إنهاء وجودها العسكري في لبنان الذي استمر 30 عاماً.

ويؤكد أنصار الحريري أن سورية تقف وراء اغتيال الحريري، وهي التهمة التي دائماً ما نفتها دمشق.

وأنشئت المحكمة الدولية عام 2007 للتحقيق ومحاكمة الأشخاص المتورطين في قضية مقتل الحريري.

طباعة