العاهل الأردني يهدئ الشارع من حالة السخط الشعبي

أجرى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مشاورات مع ممثلي مختلف القوى السياسية في البلاد للوقوف على مطالب الشعب الأردني، وقال مصدر من محيطه، فضل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة «فرانس برس»، ان «الملك اجرى سلسلة مشاورات مع كبار المسؤولين في البلاد ومسؤولين سابقين وناشطين ونقابيين واسلاميين للاستماع الى شكاوى الأردنيين ومعرفة احتياجات الشارع الأردني»، واضاف المصدر ان الملك قام بزيارات غير معلنة الى اكثر مناطق المملكة فقراً للاطلاع على احتياجات ابنائها.

وعلى الرغم من اتخاذ الحكومة سلسلة اجراءات للحد من الغلاء، تواصلت المظاهرات والاستياء الشعبي من تردي الأوضاع الاقتصادية في المملكة خلال الأسبوعين الماضيين، مطالبة خصوصاً بإقالة حكومة رئيس الوزراء سمير الرفاعي، كما ستُنظم مظاهرة جديدة الجمعة المقبلة. وقال امين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور، الذراع السياسية لـ«الإخوان المسلمين» وابرز احزاب المعارضة في البلاد لوكالة «فرانس برس» «سنواصل الحراك الشعبي حتى تلبي الحكومة مطالبنا».

ويخول الدستور الأردني الحالي الملك تعيين رئيس الوزراء او اقالته، واكد مسؤول اردني ان العاهل الأردني لا ينوي اقالة رئيس وزرائه في المستقبل القريب.

 

طباعة