إحباط محاولة خطف سفينة قبالة سلطنة عُمان

 

قال مسؤولون عسكريون، أمس، ان قوات الكوماندوز التابعة للبحرية الماليزية، أحبطت محاولة خطف سفينة مملوكة لماليزيا على يد قراصنة صوماليين في خليج عدن، وأنقذت طاقمها المؤلف من 23 فرداً واحتجزت سبعة قراصنة.

وذكرت البحرية الماليزية الملكية أن ناقلة الكيماويات «بونجا لوريل» كانت في طريقها الى سنغافورة وتحمل شحنة من زيوت التشحيم وثاني كلوريد الايثيلين، قيمتها 30 مليون رنجيت (9.8 ملايين دولار) عندما هاجمها القراصنة على بعد نحو 555 كيلومتراً شرقي سلطنة عمان يوم الخميس الماضي.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق إن الحكومة تدرس القانون الدولي لمعرفة كيفية التعامل مع القراصنة المحتجزين.

ونقلت صحيفة ستار عن نجيب قوله «سنحدد ما يجب أن نفعله سواء كنا سنأتي بهم (القراصنة) الى هنا لمحاكمتهم، أو سنتخذ أي اجراء آخر مناسب».

والواقعة التي حدثت قبيل منتصف الليل شاركت فيها سفينة اضافية تابعة للبحرية، وهي السفينة «بونجا ماس 5» التي كانت على بعد 26 كيلومتراً.

وقال قائد البحرية الماليزية الأميرال عبدالعزيز جعفر «اتصلت السفينة (بونجا ماس 5) بمركز الطوارئ التابع لشركة الشحن الدولية الماليزية للإبلاغ عن أن الناقلة (بونجا لوريل) خطفت، وأن القراصنة يحاولون اعتلاء متنها باستخدام زوارق بخارية».

وتبادل القراصنة والقناصة على متن السفينة «بونجا 5» وطائرة هليكوبتر اطلاق النيران، فأصيب ثلاثة قراصنة بجروح بالغة جراء أعيرة نارية أو شظايا قبل أن يستسلموا.

طباعة