الرئيس التشادي: انفصال جنوب السودان سابقة بالغة الخطورة

اعتبر الرئيس التشادي، إدريس ديبي اتنو، أن انفصال جنوب السودان يشكل «سابقة بالغة الخطورة» في افريقيا، بعدما عبرت أكثرية الأصوات خلال الاستفتاء عن تأييدها الانفصال، وذلك في مقابلة تبثها اليوم شبكة «تي.في.5» العالم. وقال ديبي الذي تقع بلاده على الحدود السودانية، «كان هناك حلول أخرى، أنا اعارض، من حيث المبدأ، التقسيم بين البلدان الإفريقية ومعاهدات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي تتحدث عن وحدة الأراضي الموروثة من ايام الاستعمار، والآن، اننا نعرض ذلك للخطر، انها سابقة بالغة الخطورة، وغداً ما البلد الثاني المعرّض للتقسيم؟». وأضاف الرئيس التشادي «في وقت نتحدث عن إنشاء الدول المتحدة الافريقية، والدول الاتحادية الافريقية، حيث نسعى الى توحيد القارة بأكملها، نصرّ على تقسيم البلدان: حتى في هذا المجال اجد ان ثمة هواجس حقيقية». ورداً على سؤال حول «الضغط الأميركي المؤيد لهذا التقسيم»، قال الرئيس التشادي «لا، بصراحة شديدة لم افهم أبدا هذا الضغط، الخارجي، كما يقولون، الذي تلاعب اليوم بمصير بلد وشعب بأكمله».

طباعة