مؤيدو وتارا يدعون إلى إضراب عام حتى رحيل غباغبو

دعا ائتلاف الأحزاب السياسية المؤيدة للرئيس المنتخب لساحل العاج الحسن وتارا، في بيان، إلى إضراب عام في ساحل العاج، اعتبارا من اليوم إلى أن «يعترف» خصمه المنتهية ولايته لوران غباغبو «بهزيمته ويترك السلطة». وكان الائتلاف دعا إلى إضراب عام في البلاد بين 27 و30 ديسمبر الماضي، إلا ان نجاحه لم يكن كاملا. وتأتي هذه الدعوة الجديدة للإضراب في وقت وصل وسيط الاتحاد الإفريقي رئيس الوزراء الكيني رايلا اودينغا إلى أبيدجان، لإيجاد حل سلمي للازمة الخطيرة الناشئة بعد الانتخابات الرئاسية في 28 نوفمبر الماضي.

وسيلتقي الوسيط الإفريقي غباغبو الرافض، على الرغم من ضغط المجتمع الدولي، التنحي عن السلطة لمصلحة خصمه وتارا الذي أكدت الأمم المتحدة شرعية انتخابه، استنادا إلى اللجنة الانتخابية، بينما أكد المجلس الدستوري شرعية انتخاب غباغبو. وتوالت الوساطات الإفريقية منذ الانتخابات الرئاسية عبثا في ابيدجان التي زارها رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ وأودينغا وثلاثة رؤساء من غرب إفريقيا فوضتهم المجموعة الاقتصادية، وأخيرا رئيس نيجيريا السابق أولوسيغون أوباسانغو.

طباعة