جزائري يلقى حتفه حرقا على طريقة التونسي بوعزيزي

ذكرت الإذاعة الجزائرية، أمس، ان رجلاً لقي حتفه بعدما اشعل النار في نفسه عند مبنى حكومي بالجزائر، مكرراً ما فعله التونسي محمد بوعزيزي الذي اشعل احتجاجات اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي. وقالت صحيفة «الخبر» ان محسن بوطرفيف سكب البنزين على جسمه وأشعل النار في نفسه الخميس الماضي، بعد لقاء مع رئيس بلدية مدينة بوخضرة الصغيرة، الذي لم يستطع توفير وظيفة او مسكن له. وتوفي اول من أمس متأثراً بالحروق التي أصيب بها. وذكرت صحيفة الخبر ان نحو 100 شخص احتجوا على موت محسن في البلدة الواقعة بولاية تبسة على بعد 700 كيلومتر شرقي العاصمة الجزائرية. وقالت «الخبر» ان الوالي أقال رئيس البلدية. من جهة أخرى، عززت الجزائر من وجودها الأمني على المناطق الحدودية مع تونس في أعقاب ورود معلومات إلى المديرية العامة للشرطة عن احتمال دخول عشرات التونسيين إلى الجزائر عبر النقاط الحدودية. وذكرت صحيفة «الخبر» أن المدير العام للأمن الوطني وجّه مراسلات عاجلة إلى مديري الأمن لولايات سوق أهراس و الطارف وتبسة والوادي لتعزيز الوجود الأمني على مستوى المراكز الحدودية الشرقية بعد ورود معلومات من سفارة الجزائر في تونس حول احتمال دخول العشرات من المواطنين التونسيين الى الجزائر عبر المناطق الحدودية خوفاً من تداعيات الانفلات الأمني بتونس.

طباعة