نيويورك تايمز: "ستاكسنت" انتاج أميركي اسرائيلي لتخريب البرنامج النووي الإيراني

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أمس أن الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية تعاونتا في تطوير الفيروس المعلوماتي ستاكسنت الهادف الى تخريب البرنامج النووي الايراني.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني، نقلا عن خبراء عسكريين وفي الاستخبارات، إن اسرائيل اختبرت فاعلية الفيروس في مجمع ديمونا النووي في صحراء النقب الذي يضم برنامج الاسلحة النووية الاسرائيلي.

وذكرت المصادر للصحيفة أن انتاج الفيروس المدمر مشروع أميركي اسرائيلي بمساعدة بريطانيا والمانيا سواء بعلمهما او بدون علمهما بالمشروع.

وكان خبراء اعلنوا مرات عدة أنهم يشتبهون بان اسرائيل تقف وراء الفيروس ستاكسنت الذي ضرب اجهزة الطرد المركزي الايرانية التي تنتج اليورانيوم المخصب.

وأعلن وزير الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلي موشي يعالون في نهاية ديسمبر أن البرنامج النووي الايراني واجه مؤخرا "صعوبات" اخرت عدة سنوات احتمال حيازة ايران السلاح النووي.

وتتهم الولايات المتحدة وقسم من المجتمع الدولي ايران بالسعي لامتلاك القنبلة الذرية تحت ستار برنامجها النووي المدني، الامر الذي تنفيه طهران.

ويصيب الفيروس ستاكسنت، الذي تم رصده قبل بضعة اشهر، برنامجا معلوماتيا من شركة سيمنز يتحكم بالاجهزة الصناعية الآلية الشائعة الاستخدام في قطاعات المياه والمنصات النفطية والمحطات الكهربائية، ويعمل الفيروس على تعديل إدارة بعض النشاطات وصولا الى التدمير المادي للمنشآت المصابة به، ويبدو أنه اصاب ايضا الهند واندونيسيا وباكستان.

طباعة