تعيين إمام جديد لإدارة مسجد «غراوند زيرو» في نيويورك

 

عينت المنظمة التي تنوي اقامة مركز ثقافي اسلامي ومسجد في مكان قريب من موقع مركز التجارة العالمي، الذي دمر في اعتداءات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك، إماماً جديداً على رأس هذا المشروع.

وقالت منظمة «بارك 51» في بيان وضع على موقعها على الانترنت انها عينت الإمام عبدالله ادهمي بدلاً من الإمام فيصل عبد الرؤوف الذي يقف وراء المشروع المثير للجدل، وأوضحت أن أدهمي اميركي مسلم مولود في واشنطن ويعمل منذ 20 عاماً في خدمة الإسلام في الولايات المتحدة، وهو مهندس معماري تخرج في معهد برات في بروكلين (جنوب شرق نيويورك) وشارك في عدد من مشروعات دمج المسلمين.

وأضاف البيان ان الإمام فيصل سيبدأ جولة اميركية للقاء مسؤولين دينيين من مختلف الطوائف، موضحاً ان هذه الجولة لن تجري باسم «بارك51» ولا علاقة لها بخطة بناء المسجد «مع انه سيبقى عضواً في مجلس ادارة المشروع».

وقال الإمام الجديد ان توليه منصب المستشار الرئيس للمشروع «الذي ينطوي على امكانية تهدئة وابداع من اجل خير الجميع في نيويورك وكل البلاد، يشكل فرصة استثنائية».

واثار مشروع اقامة مركز ثقافي اسلامي في جنوب مانهاتن، في مكان غير بعيد عن الموقع الذي كان يضم برجي مركز التجارة العالمي، اللذين دمرا في اعتداءات سبتمبر، جدلاً واسعاً الخريف الماضي، وجرت تظاهرات مؤيدة واخرى معارضة للمشروع.

طباعة