استمرار اعتقال المتهمين بالتخطيط لهجوم في الدنمارك

قضت محكمتان في الدنمارك والسويد، أمس، باستمرار اعتقال أربعة رجال متهمين بالتخطيط لهجوم إرهابي ضد الصحيفة الدنماركية التي نشرت الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد عام .2005

وأصدرت محكمة في مدينة جلوستروب قرب العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، حكماً ببقاء ثلاثة من المتهمين قيد الاعتقال، معزولين، لأسبوعين آخرين .

وألقي القبض على المتهمين الثلاثة الذين يقيمون فيالسويد المجاورة في 29 ديسمبر الماضي.

وفي جلسة الاستماع الأولى للمحاكمة، أنكر المتهمون، التهم المنسوبة اليهم بالتخطيط لهجوم ضد مكاتب صحيفة «يولاندس بوستن»، ولكنهم رفضوا الإدلاء بأي أقوال أخرى، وعقدت جلسة استماع أخرى مغلقة.

وقال الادعاء انه يعتقد ان المتهمين الثلاثة ارتكبوا جرائم إرهابية وجرائم بأسلحة نارية، مشيرين إلى أن الشرطة صادرت بندقية آلية ومسدساً وكمية من الذخيرة.

ومنذ نشر هذه الرسوم، صارت الصحيفة هدفاً لعدد من المؤامرات المزعومة.

وقبل نحو عام تمكن رجل يحمل آلة حادة من اقتحام منزل الرسام خيرت فيتسرجارد صاحب الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي، والذي يعمل في يولاندس بوستن، ولكن الشرطة القت القبض عليه. من ناحية أخرى، قضت محكمة جزئية قرب العاصمة السويدية استوكهولم، أمس باستمرار اعتقال رجل (37 عاماً) متهم بالضلوع في المؤامرة المزعومة. وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن الرجل أنكر التهم الموجهة ضده قبل أن تصدر المحكمة قرارها في جلسة استماع مغلقة.

وأفادت الشرطة الدنماركية والسويدية بأنهما تعاونا بشكل وثيق لتفادي الهجوم المحتمل، وأنهما تعقبتا المشتبه فيهم منذ فترة.

طباعة