مقتل 5 شرطيين باشتباكات في ساحل العاج

قال شهود عيان إن خمسة من رجال الشرطة على الأقل قتلوا في وقت مبكر من صباح، أمس، ثاني أيام قتال اندلع في ابيدجان، اذ اشتبكت قوات الأمن الموالية لرئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو مع مؤيدي منافسه الحسن وتارا.

وأكد شهود عيان انهم سمعوا صوت اطلاق نار مستمر وأصوات بدا انها انفجارات من اسلحة أثقل استمرت لساعات عدة في شتى انحاء حي ابوبو الذي يسكنه انصار لواتارا بعد يوم من اشتباكات هناك سقط فيها خمسة قتلى منهم ثلاثة من أفراد الأمن.

وقال شاهد العيان اداما توريه الذي يعيش في ابوبو «كان هناك اطلاق نار كثيف وانفجارات منذ الثانية صباحاً، شعرت بالخوف أنا وأسرتي، لم نستطع النوم مطلقاً». وذكر مامادو كانتي الذي يعيش في ابوبو ايضاً، انه رأى اربع سيارات محترقة للشرطة بداخلها اربع جثث على الأقل لرجال شرطة بالقرب مبنى بلدية ابوبو، ولم يعط كانتي المزيد من التفاصيل.

بينما قال شاهد عيان اخر يدعى عبدالله كيسي «لم اسمع من قبل مثل أصوات هذه الأسلحة العالية هنا، شاهدت من شقتي جثة شرطي».

وأعلنت مفوضية الانتخابات فوز وتارا واعترف به زعماء العالم رئيساً لساحل العاج لكن غباغبو ما زال يسيطر على الجيش، وتهدد الأزمة بتجدد الحرب الاهلية التي دارت رحاها عامي 2002 و2003 .

وأدت اعمال العنف الى مقتل ما يزيد على 200 شخص منذ الانتخابات الرئاسية ودفعت مخاوف من صراع جديد ما يزيد على 20 الف شخص على الفرار الى ليبيريا المجاورة بحسب احصاءات الأمم المتحدة .

طباعة