التحقيق الروسي يحمّل بولندا مسؤولية تحطم طائرة كاتشينسكي

أنودينا: وجود مسؤولين كبار شكّل ضغطاً نفسياً على الطاقم. رويترز

أظهرت نتائج التحقيق الروسي في حادث تحطم طائرة الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي، في ابريل الماضي، في روسيا، التي اعلنت أمس، أن مسؤولين بولنديين كباراً مارسوا ضغوطاً على طيارين لا يتمتعون بالخبرة للهبوط في ظروف مناخية خطيرة.

وقضى كاتشينسكي مع 95 شخصاً آخرين عندما تحطمت الطائرة التي كانوا على متنها في 10ابريل الماضي، اثناء محاولتها الهبوط وسط الضباب في مدينة سمولنسك شمال غرب روسيا، في أسوأ مأساة تشهدها بولندا في فترة ما بعد الحرب.

واشار التقرير الى أن نقصاً في كفاءة الطاقم البولندي، أدى الى الكارثة، ما قد يثير توتراً مع وارسو. كما اشارت نتائج التحقيق الروسي الى ان مسؤولين اثنين بارزين دخلا قمرة القيادة للضغط على الطيارين للهبوط تفادياً لإثارة انزعاج كاتشينسكي.

وقالت رئيسة لجنة الطيران التي اجرت التحقيق، ومقرها موسكو، تاتيانا أنودينا، في مؤتمر صحافي، ان الطيارين كان ينقصهم التدريب وتجاهلوا نصائح متكررة من برج المراقبة للهبوط في مكان آخر، وأضافت أن «وجود مسؤولين كبار بينهم قائد سلاح الجو ومدير المراسم في قمرة القيادة، الى جانب رد الفعل السلبي المتوقع من جانب الراكب الرئيس، شكلت ضغطا نفسيا على افراد الطاقم واثرت في قرارهم الهبوط في ظروف مناخية غير مؤاتية».

ولم تحدد أنودينا هوية «الراكب الرئيس» لكن واضح انها تشير الى كاتشينسكي. غير ان اللجنة اكدت عدم رصد اي تعليق من كاتشينسكي نفسه يأمر الطائرة بالهبوط في تسجيلات الصندوق الأسود. وقالت «كان لديهم دافع قوي للهبوط في المطار الذي يقصدونه بالتحديد».

وأشار رئيس الفريق الفني في لجنة التحقيق اليكسي موروزوف، الى سماع صوت احد افراد الطاقم، على التسجيلات، وهو يقول «سوف يجن» في اشارة واضحة لرد الفعل المتوقع للرئيس كاتشينسكي في ما لو لم تهبط الطائرة.

وعرضت اللجنة مقتطفات مروعة من تسجيلات الرحلة، إذ كان الطيارون يناقشون مسألة الهبوط فيما كان صوت كمبيوتر يكرر القول «ارتفع، ارتفع، امامك يابسة». ثم يتوقف التسجيل.

وأوضحت أنودينا ان الطاقم خلال الرحلة تلقى «بشكل متكرر معلومات عن انعدام الظروف المناخية الملائمة» من مطار سيفرني في سمولنسك ومن طاقم طائرة «ياك-40» كانت هبطت هناك في وقت سابق.

واضافت أنه «على الرغم من ذلك لم يتخذ طاقم (التوبوليف 154) قراراً بالهبوط في مطار بديل، وهذا ما يمكن اعتباره إيذاناً بوضع خطير خلال الرحلة».

وقالت أنودينا ان الخبراء رصدوا ايضا كحولاً بنسبة 0.6 غرامات في الليتر في دم قائد سلاح الجو اندرجي بلاسيك، الذي كان في قمرة القيادة.

طباعة