إسقاط حكومة الحريري بعد استقالة 11 وزيراً لبنانياً

الوزراء المستقيلون في مؤتمرهم الصحافي في بيروت أمس. أ.ب

سقطت حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية برئاسة سعد الحريري، بعد استقالة وزير محسوب على رئيس الجمهورية التوافقي تلت اعلان 10 وزراء هم وزراء حزب الله وحلفاؤه استقالتهم.

وجاء في بيان وزعه وزير الدولة عدنان السيد حسين «اعلن استقالتي من الحكومة، تمكينا للمؤسسات الدستورية من تشكيل حكومة جديدة تلبي طموحات اللبنانيين في الوحدة الوطنية والاستقرار الشامل». واشار الى ان هذه الاستقالة تأتي «بعدما هددت الخلافات السياسية اطراف الحكومة الوفاقية او حكومة الوحدة الوطنية»، وبعد «فشل الحكومة في الاستجابة لاولويات المواطنين، كما وعدت، في مواجهة الضغوط المعيشية والاقتصادية وتحقيق الاصلاح المنشود».

وقال السيد حسين ان استقالته تأتي كذلك انسجاماً مع موقعه«وزيرا توافقيا في هذه الحكومة».

وكان وزراء حزب الله وحلفائه وعددهم 10 اعلنوا في وقت سابق استقالتهم من الحكومة، بعد الطريق المسدود الذي آلت اليه الازمة المتمحورة حول المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

وقال وزير الطاقة جبران باسيل، الذي تلا بيان الاستقالة امام الصحافيين والى جانبه زملاؤه التسعة من مقر ميشال عون في الرابية، شمال شرق بيروت، ان الاستقالة جاءت نتيجة «التعطيل» الذي اصاب الجهود الرامية الى «تخطي الازمة الناتجة عن عمل المحكمة الدولية»، متهما «الفريق الآخر بالرضوخ للضغوط الخارجية لا سيما الاميركية». واضاف ان «وزراء المعارضة اللبنانية يتقدمون باستقالتهم من الحكومة، آملين من رئيس الجمهورية الاسراع في اتخاذ الاجراءات المطلوبة لتشكيل حكومة جديدة».

وتتألف الحكومة من 30 وزيرا، وتعتبر مستقيلة حكما في حال استقالة الثلث زائد واحد اي 11 وزيرا. اما في حال بقي العدد ،10 فتبقى الحكومة قائمة بموجب الدستور، ويفترض ان يوافق رئيس الجمهورية على الاستقالة لتصبح نافذة.

وتزامنت الاستقالة مع استقبال الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس سعد الحريري في واشنطن.

طباعة