حرّاس نتنياهو يُجبرون صحافيين على خلع ملابسهم الداخلية

قالت جمعية الصحافة الأجنبية، أمس، إن حراس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمروا صحافية عربية وهي حامل بخلع صدريتها، كما أمروا صحافيين اخرين بخلع جميع ملابسهم. وامتنع بعض الصحافيين الذين جاءوا لحضور حفل الاستقبال السنوي الذي يقيمه رئيس الوزراء للصحافة الأجنبية مساء أول من أمس، عن حضور الحفل، إذ فضلوا عدم التعرض للتفتيش الجسدي.

وقالت الصحافية التي تعمل مع قناة الجزيرة القطرية، نجوان سميري، لوكالة «فرانس برس» إن موظفة امن طلبت منها أن تخلع معطفها وقميصها وكذلك صدريتها. وأضافت «طلبت منهم ألا يستعملوا جهاز الكشف عن المعادن علي كوني حاملا في الشهر الرابع، إلا أنهم لم يهتموا». وتكمل سميري (31 عاما)، أن الموظفة طلبت منها خلع صدريتها، ولكنها رفضت، ولذلك تم منعها من الدخول.

وقالت الجمعية إن الحراس أخرجوا بعض الصحافيين، خصوصا موظفي وسائل الاعلام العربية، من صف الانتظار، وأجبروهم على الانتظار لفترة طويلة.

وذكرت الجمعية ان العديد من أعضائها، ومن بينهم رئيس مكتب صحيفة وول جورنال في القدس، أجبروا على خلع ملابسهم الداخلية. من جهة أخرى استبق نتنياهو مفاوضات واشنطن باتهام الفلسطينيين بأنهم «يقومون بكل ما في وسعهم لعدم التوصل الى السلام»، ما يعني اجهاضها قبل ان تبدأ، بينما شن الطيران الحربي الاسرائيلي، أمس، غارات جوية عدة على اهداف مختلفة في قطاع غزة. وقال نتنياهو امام المراسلين الاجانب «ما يحول دون تحقيق السلام ومفاوضات السلام هو أن الفلسطينيين يقومون بكل ما في وسعهم لتفاديها، هذه هي الحقيقة ببساطة». وأضاف أن «الفلسطينيين لا يفوتون أي فرصة لتفويت فرصة، إن الطريقة الوحيدة للتوصل الى السلام هي التفاوض بشأن السلام». وقال نتنياهو إن «الفلسطينيين يبتعدون عن السلام لانهم يبتعدون عن المفاوضات». لكنه اضاف «اذا كانوا مستعدين للتفاوض فسيجدون أن هذه الحكومة (حكومتي) ورئيس الوزراء(أنا) مستعدين وقادرين على التوصل إلى سلام تاريخي».

طباعة